جمعية راصد لحقوق الانسان تدين وبشدة جرائم الاحتلال الإسرائيلي في غزة - جمعية راصد لحقوق الانسان


الخبر:جمعية راصد لحقوق الانسان تدين وبشدة جرائم الاحتلال الإسرائيلي في غزة
(الأقسام: بيانات وتقارير الجمعية)
أرسلت بواسطة Administrator
الثلاثاء 15 مايو 2018 - 17:01:47

تدين جمعية راصد لحقوق الانسان بأشد العبارات الممكنة، الجرائم التي يقوم بها جيش الاحتلال الاسرائيلي بإستهداف المدنيين الفلسطينيين العزل، الذين يحاولون تنفيذ القرار الدولي 194 (قرار حق العودة)، بعد أن عجز مجلس الأمن عن تنفيذه وارجاع الحقوق المدنية والسياسية للشعب الفلسطيني في دولته "فلسطين التاريخية"، وقد ورد في قرارت سابقة للجمعية العمومية للأمم المتحدة مطالبة مكرره لتنفيذ القرار 194 و181 اللذان يعتبران الأساس في قبول عضوية دولة الاحتلال الاسرائيلية في الامم المتحدة عام 1949.

كما وتدين " راصد" وبشدة قرار نقل سفارة الولايات المتحدة الأمريكية، وأي سفارة أخرى، الى مدينة القدس المحتلة، وأي اعتبار أن القدس هي عاصمة لدولة الاحتلال الاسرائيلية، هو مرفوض ومخالف للقانون الدولي ولمواثيق وقرارات مجلس الأمن، والأمم المتحدة و وأخرها القرار الصادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة تحت رقم "A/RES/72/15"، الصادر في 30 نوفمبر/تشرين الثاني 2017 بشأن القدس، حيث أكدت فيه على قرارات مجلس الأمن ذات الصلة، بما فيها القرارات 242 (1967)، و252 (1968)، و267 (1969)، و298 (1971)، و338 (1973)، و446 (1979)، و465 (1980)، و476 (1980)، و478 (1980)، و2334 (2016).

وتؤكد "راصد" بأن قرار نقل السفارة الأمريكية لا يمحو حقيقة ان دولة الاحتلال الاسرائيلية احتلت جزءاً من القدس بصورة غير قانونية في عام 1967، بل ان هذا القرار الأمريكي يسهم في التدهور السريع عن طريق التغاضي عن تجاهل الولايات المتحدة وحليفتها دولة الاحتلال الاسرائيلية التام للقانون الدولي والشرعة العالمية لحقوق الإنسان.

وتطالب "جمعية راصد لحقوق الانسان" جامعة الدول العربية بالاجتماع الطارئ، والدعوة لتنفيذ القرارات الدولية، بفتح الحدود العربية أمام الشعب الفلسطيني للعودة لممتلكاتهم وأراضيهم التي هجروا منها قسراً بفعل وجرائم الاحتلال بدا من العام 1948.

وتشدد "الجمعية" دعوتها للمجتمع الدولي والعربي لعدم ترك الشعب الفلسطيني الأعزل دون حماية عربية أو دولية.

وتدعو "راصد" الأمم المتحدة ومجلس الامن بتوصيف "دولة الاحتلال الإسرائيلية" كيان عاصي على القانون الدولي، والمضي في تنفيذ القرارات الدولية من قبل مجلس الأمن تحت البند السابع، وتأمين الحماية الدولية للشعب الفلسطيني، منها ايجاد ميزانية ثابتة لوكالة (الأونروا)، مع قوة دولية تمنع اي اعتداءات من جيش "الاحتلال" على الفلسطينيين.

وندعو كاافة الجهات المعنية بحماية حقوق الانسان في العالم، للسعي لإصدار بيانات حقوقية تدعو فيه لتنفيذ القرارات الدولية بحق القضية الفلسطينية، مع تأمين الحماية اللازمة للشعب الفلسطيني.


جمعية راصد لحقوق الإنسان
قسم الإعلام 15/5/2018




قام بإرسال الخبرجمعية راصد لحقوق الانسان
( http://pal-monitor.org/ar/news.php?extend.674 )