آخر الأخبار :

مجلس إدارة (راصد) يكلف د. رمزي عوض مديراً تنفيذياً للجمعية في لبنان

بيان صحفي للنشر
مجلس إدارة (راصد) يكلف د. رمزي عوض مديراً تنفيذياً للجمعية في لبنان


قرر مجلس الادارة الإقليمي للجمعية الفلسطينية لحقوق الانسان (راصد) تكلف الدكتور/ رمزي عوض مديراً إقليمياً للجمعية في جمهورية لبنان.
وبذلك يكون د. عوض الممثل والمسؤول الرسمي للجمعية الفلسطينية لحقوق الانسان (راصد) في لبنان.
وجاء قرار التكليف عقب إجتماع مجلس الإدارة الإقليمي يوم أمس لتداول ترتيب هيكلية الجمعية وتفعيل نشاطها في لبنان وفي سعي الجمعية على إعادة ترتيب وضعها وهيكليتها داخل المخيمات الفلسطينية بما يتلاءم مع نشاطها الحقوقي في ظل تردي الأوضاع المعيشية للاجئين الفلسطينيين.
الزميل د. رمزي عوض فلسطيني من لاجئي لبنان، وهو إعلامي وناشط في مجال حقوق الانسان وله العديد من المواقف المشرفة في الدفاع عن القضايا الإنسانية وقضايا اللاجئين الفلسطينيين، وهو عضو في الجمعية (راصد) في لبنان منذ تأسيسها في أوائل العام 2006 وبذلك يكون المدير الثالث للجمعية في لبنان بعد د. عبد العزيز طارقجي والذي أنهى مهمته بجهود كبيرة على مدار السنوات الماضية.
ونوه الزميل د. رمزي عوض بقرار المجلس بتكليفه موضحاً بأننا في (راصد) نتطلع لعلاقات طيبة مع كافة الأطراف الفلسطينية وننظر لتوحيد كافة الجهود الحقوقية والإنسانية لخدمة مسيرة حقوق الانسان في مجتمعنا الفلسطيني، مؤكداً بأننا سنسعى بكل جهودنا مع زملائنا المدافعين عن حقوق الانسان في لبنان لرسم مستقبلاً مشرقاً ليجعل من الحقوق شمساً تشرق على العالم ليرى نفسه ويرانا.


الإعلام المركزي
8/8/2015


للتواصل مع الزميل د. رمزي عوض
009613482250
Dr.awad@pal-monitor.org

نسخة لوزارة الداخلية اللبنانية لأخذ العلم والخبر
نسخة لأعضاء وممثلي الجمعية
نسخة للزملاء وسائل الاعلام


إن الجمعية الفلسطينية لحقوق الإنسان (راصد) هي جمعية إقليمية ، غير حكومية وغير سياسية وغير حزبية لا تهدف للربح وتتمتع بإستقلالية تامة ، تأسست في أوائل العام 2006 من قبل مجموعة من الناشطين في مجال حقوق الإنسان وقضايا اللاجئين ، بهدف نشر وتعليم مبادئ حقوق الإنسان والدفاع عنها و عن قضايا اللاجئين ، وهي مشهرة بموجب علم وخبر لدى وزارة الداخلية اللبنانية برقم الطلب 11109((ودب2007))، و تتمتع بالصفة الإستشارية المؤقتة في المجلس الإقتصادي والإجتماعي لدى الأمم المتحدة، وهي عضو في العديد من التحالفات والهيئات الدولية المختصة في مجال حقوق الانسان.