آخر الأخبار :

رئيس مجلس إدارة (راصد) يدين الإعتقالات الإسرائيلية والانتهاكات بحق الأسرى الفلسطينيين

تصريح صحفي للنشر

رئيس مجلس إدارة (راصد) يدين الإعتقالات الإسرائيلية والانتهاكات بحق الأسرى الفلسطينيين

أدان رئيس مجلس الادارة الإقليمي الجمعية الفلسطينية لحقوق الانسان (راصد) السيد المستشار إيهان جاف الاعتقالات التي يقوم بها الاحتلال الإسرائيلي ضد المواطنين الفلسطينيين، والتي أصبحت ظاهرة يومية لا تطاق وجزء من ثقافة كل من يعمل في مؤسسة الاحتلال الأمنية البوليسية الترهيبية ، وتقليدًا ثابتًا في سلوكهم العنصري المنافي للشرعة العالمية لحقوق الإنسان وللقانون الدولي الإنساني، مشيراً إلى أنه لا يمضي يوم واحد إلا ويُسجل فيه اعتقالات، وغالبيتها العظمى ليس لها علاقة بالضرورة الأمنية كما يدعي الاحتلال الإسرائيلي، وإنما بهدف الإذلال والإهانة والانتقام من الشعب الفلسطيني.

وأكد جاف بأن سياسة الانتهاكات التي تنتهجها حكومة "نتنياهو" بحق الأسرى الفلسطينيين المحتجزين بالسجون الإسرائيلية تعتبر خرقاً صريحاً للقانون الدولي، لا سيما بأن الإحتلال مازال يطبق سياسة الاعتقال الإداري التعسفي الغير قانوني، ومازال يعتقل ما يقارب الخمسون طفلا فلسطينيا بشكل شهري ومستمر من أمام بوابات المدارس أو الشوارع أثناء اللعب، أو أمام الحواجز أو من خلال اقتحام البيوت ليلا في كافة المدن الفلسطينية .

ودعا السيد جاف: المجتمع الدولي ومجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة والمفوضية السامية لحقوق الإنسان لإرسال لجان لتقصي الحقائق بشأن الأوضاع الإنسانية في السجون الإسرائيلية وللعمل على إتخاذ قرار دولي يلزم "إسرائيل" بمعاملة الأسرى الفلسطينيين كأسرى حرب ويجبرها على الإفراج الفوري عن الأسرى الأطفال ووقف حملات إعتقالهم وإخضاعهم للتحقيقات التعسفية بقصد انتزاع الاعترافات منهم بالقوة والارهاب والترهيب، مطالباً المؤسسات التي تعنى بقضايا الأسرى والطفل بتنظيم أوسع فعالية تضامنية تساند الأسرى الفلسطينيين والأطفال.

الإعلام المركزي
7/1/2013





إن الجمعية الفلسطينية لحقوق الإنسان (راصد) هي جمعية إقليمية ، غير حكومية وغير سياسية وغير حزبية لا تهدف للربح وتتمتع باستقلالية تامة ، تأسست في أوائل العام 2006 من قبل مجموعة من الناشطين في مجال حقوق الإنسان وقضايا اللاجئين ، بهدف نشر وتعليم مبادئ حقوق الإنسان والدفاع عنها و عن قضايا اللاجئين ، وهي مشهرة بموجب علم وخبر لدى وزارة الداخلية اللبنانية برقم الطلب 11109((ودب2007)) ومرخصة من وزارة الداخلية الفلسطينية في رام الله بالقرار (126) تحت الرقم QR-0085-F .وأغلقت مؤخراً في فلسطين بقرار جائر ومزاجي من وزير الداخلية الفلسطينية سعيد أبو علي وتوصية من وزير الخارجية الفلسطينية رياض المالكي وتحريض من السفير الفلسطيني في لبنان أشرف دبور، بسبب نشاطها المشروع .