آخر الأخبار :

(راصد): الإدارة الأمريكية وحلفائها مسؤولين عن الإجرام الإسرائيلي في غزة

بيان صحفي للنشر

الإدارة الأمريكية وحلفائها مسؤولين عن الإجرام الإسرائيلي في غزة

تراقب الجمعية الفلسطينية لحقوق الإنسان (راصد) ما يحدث من جرائم بحق ابناء شعبنا الفلسطيني في غزة بعين الغضب والاستنكار والادانة لجميع الممارسات التي يقوم بها جيش الاحتلال الإسرائيلي تجاه المدنيين العزل من جرائم القتل المتعمد للأطفال والابرياء والتدمير الحاصل للبنية التحتية ولمباني المواطنين والاستهداف الواضح من قبل جيش الاحتلال لمناطق تواجد المدنيين وهذا ما يرتقي لجرائم إبادة ضد الشعب الفلسطيني.

كما وتدين (راصد) بشدة الاعتداء الذي استهدف البرج الذي يضم الاعلاميين والصحفيين والذي يهدف الى اسكات صوت الحقيقة والتعتيم عما يقوم وسيقوم به جيش الاحتلال من جرائم في غزة.

إننا نطالب المجتمع الدولي بالوقوف امام مسؤولياته السياسية والقانونية والإنسانية وكل ما من شأنه وقف هذا العدوان على ابناء شعبنا الفلسطيني العربي.

ونعتبر بأن الإدارة الأمريكية وحلفائها في المنطقة مسؤولين عما يجري في قطاع غزة من إجرام إسرائيلي من حيث تبرير هذا العدوان تحت ذريعة الدفاع عن النفس متناسين بأن الأطفال والأبرياء يستهدفون أمام العالم أجمع في ظل صمت عربي رسمي مخزي ومتواطئ مع سياسة الاحتلال وهيمنته على بعض الحكومات العربية والأوربية وعلى رأسهم الإدارة الامريكية.

إننا ندعو كافة المؤسسات الاهلية التطوعية الى تسيير قوافل اغاثة لإنقاذ المنكوبين في القطاع المظلوم، كما ندعو الحكومة المصرية ببذل جهد أكبر لوقف العدوان ورفع الحصار الظالم عن غزة وفتح معبر رفح أمام المواطنين دون قيد أو شرط.

الاعلام المركزي
19/11/2012



إن الجمعية الفلسطينية لحقوق الإنسان (راصد) هي جمعية إقليمية ، غير حكومية وغير سياسية وغير حزبية لا تهدف للربح وتتمتع بإستقلالية تامة ، تأسست في أوائل العام 2006 من قبل مجموعة من الناشطين في مجال حقوق الإنسان وقضايا اللاجئين ، بهدف نشر وتعليم مبادئ حقوق الإنسان والدفاع عنها و عن قضايا اللاجئين ، وهي مشهرة بموجب علم وخبر لدى وزارة الداخلية اللبنانية برقم الطلب 11109((ودب2007)) ومرخصة من وزارة الداخلية الفلسطينية في رام الله بالقرار (126) تحت الرقم QR-0085-F .وأغلقت مؤخراً في فلسطين بقرار جائر ومزاجي من وزير الداخلية الفلسطينية سعيد أبو علي وتوصية من وزير الخارجية الفلسطينية رياض المالكي بسبب نشاطها المشروع .