آخر الأخبار :

(راصد) تدين بشدة التفجيرات الإرهابية في دمشق وتدعو لمحاسبة ممولي الإرهاب في المنطقة العربية

بيان صحفي للنشر

(راصد) تدين بشدة التفجيرات الإرهابية في دمشق وتدعو لمحاسبة ممولي الإرهاب في المنطقة العربية

تدين الجمعية الفلسطينية لحقوق الإنسان (راصد) التفجيرين الانتحاريين الإرهابيين اللذين وقعا في دمشق صباح يوم أمس العاشر من أيار، الذي أستهدف أمن سوريا واستقرارها، حيث لازلنا نتلقى ببالغ الإدانة والاستنكار, الأنباء المقلقة عن تصاعد دوامة العنف المسلح في سورية, ووقوع المزيد من التفجيرات الإرهابية في العديد من المدن والشوارع السورية, واستمرار عمليات الاغتيال والاختطاف والاختفاءات القسرية ونتيجة لكل ذلك , يسقط أعدادا متزايدة من القتلى والجرحى, من المدنيين والجيش والشرطة، جلهم من الأطفال وطلاب المدارس والجامعات.

إننا في (راصد) نتضامن مع أهلنا في سورية ونتقدم بأحر التعازي من ذوي الشهداء الذين استهدفتهم التفجيرات الإرهابية يوم أمس ومن كافة العمليات الإرهابية التي تشهدها الجمهورية العربية السورية، ونتمنى الشفاء العاجل للجرحى والمصابين، وندعو كل الحريصين على هذا البلد العربي الأصيل، من أجل الشروع في حوار وطني، تستكمل معه مسيرة الإصلاح صونا لسورية ومستقبلها.

وندعو المجتمع الدولي لمحاسبة الدول المتورطة في تمويل وتسهيل النشاطات الإرهابية في سورية وفي كافة الدول العربية والتي لا تخدم إلا المشروع الإسرائيلي الهادف لتحويل المنطقة العربية لدويلات متناحرة من أجل فرض الهيمنة الأمريكية الإسرائيلية على شعوبنا العربية .

الإعلام المركزي 11/5/2012



إن الجمعية الفلسطينية لحقوق الإنسان (راصد) هي جمعية إقليمية ، غير حكومية وغير سياسية وغير حزبية لا تهدف للربح وتتمتع بإستقلالية تامة ، تأسست في أوائل العام 2006 من قبل مجموعة من الناشطين في مجال حقوق الإنسان وقضايا اللاجئين ، بهدف نشر وتعليم مبادئ حقوق الإنسان والدفاع عنها و عن قضايا اللاجئين ، وهي مشهرة بموجب علم وخبر لدى وزارة الداخلية اللبنانية برقم الطلب 11109((ودب2007)) ومرخصة من وزارة الداخلية الفلسطينية في رام الله بالقرار (126) تحت الرقم QR-0085-F .وأغلقت مؤخراً في فلسطين بقرار جائر ومزاجي من وزير الداخلية الفلسطينية سعيد أبو علي وتوصية من وزير الخارجية الفلسطينية رياض المالكي بسبب نشاطها المشروع .