آخر الأخبار :

(راصد) تتضامن مع نقابة الصحفيين الالكترونيين المصرية

(راصد) تتضامن مع نقابة الصحفيين الالكترونيين المصرية بشأن مقاضاة وزير الداخلية المصري في حصار قطاع غزة

تعلن الجمعية الفلسطينية لحقوق الإنسان (راصد) تضامنها الكامل مع الزملاء في نقابة الصحفيين الالكترونيين المصرية بشأن عزم أحد أعضائها علي مقاضاة وزير الداخلية المصري في القضية التي استحوذت علي اهتمام الرأي العام المصري والعربي فيما يتعلق بحصار غزه وإغلاق معبر رفح.

وترى (راصد) بأن إصرار السلطات المصرية في منع الزميل شريف محمد إسماعيل أحد أعضاء نقابة الصحفيين الالكترونيين من دخول قطاع غزه هو إنتهاك صارخ لحرية التنقل ومضايقة علنية للمدافعين الحقوقيين لا سيما بأن الزميل إسماعيل عضو مجلس إدارة (راصد) وممثلها القانوني في جمهورية مصر العربية ، ونعتبر ما يجري نحوه وزملاءه بمثابة رسالة صريحة توجهها هذه السلطات لكل العالم علي استمرار إحكام حصارها علي الشعب الفلسطيني في قطاع غزه بل أن هذا الحصار امتد ليشمل حصارها مواطنيها المصريين ، وكأنها تعلن للعالم أجمع أن قطاع غزه أصبح في نظرها قطعه أرض محرم علي الجميع الدخول والخروج منها بحرية إلا بما يتفق مع هواها وسياستها التي تتناقض وتتنافى مع مبادئ الدستور المصري والقوانين الدولية المتعارف عليها.

وقد صرح الأستاذ عبد العزيز طارقجي رئيس مجلس إدارة (راصد) عقب إعلان التضامن بأنه قد آن الأوان لضرورة فتح معبر رفح أمام القادمين والخارجين من قطاع غزه بلا شرط أو قيد أسوه بما هو متبع في المعابر الدولية ، ويكفي ما يتعرض له الشعب الفلسطيني في غزه من حصار ظالم وجائر يتنافى مع كافة القيم والمعايير الإنسانية والعربية والدولية.

وأضاف: إننا نثق بأن روح ثوره 25 يناير سوف تلقي بظلالها الايجابية علي قطاع غزه ويجب أن يعود الفلسطينيون إلي التمتع بنسيم الحرية بعد انهيار نظام مبارك الذي كان كابوسا أسود ظل يلاحق نفوس المصريين والفلسطينيين الأحرار معا.

الإعلام المركزي

1/3/2012