آخر الأخبار :

(راصد) تدين الجريمة الإرهابية الإسرائيلية بحق اللاجئين الفلسطينيين

يطل علينا الإحتلال الإسرائيلي في كل يوم بمجازر جديدة وإنتهاكات فادحة لحقوق الإنسان وهذا ما يؤكد على السياسة الإجرامية لهذا الكيان الإرهابي العنصري العاصي على القانون الدولي .

وإذ تشيد الجمعية الفلسطينية لحقوق الإنسان (راصد) بجموع اللاجئين التي خرجت يوم أمس في فلسطين و الشتات لتعبر عن تمسكها بحق العودة، و لتؤكد عزمها على مواصلة نضالها الوطني، حتى نيل كامل حقوقها في الحرية، و تقرير المصير، و إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، و عاصمتها القدس.

وتدين (راصد) بشدة الجريمة الإسرائيلية التي ارتكبتها قوات الاحتلال بفتح نيران أسلحتها الرشاشة تجاه المتظاهرين العزل في جنوب لبنان والجولان وغزة والضفة الغربية، حيث أن هؤلاء اللاجئين أرادوا يوم أمس التعبير عن معاناتهم في أرض الوطن ومخيمات اللجوء و الشتات، و أرادوا رفع صوتهم ليعبروا للمجتمع الدولي عن شعورهم بمرارة التشريد في المنافي بعيداً عن أرض الوطن الذي اغتصبه الاحتلال و طردهم منه قسراً قبل 63 عاماً.

إننا ندعوا المجتمع الدولي اليوم أكثر من أي وقت مضى بأن يتحمل مسؤولياته تجاه اللاجئين، و ان يعمل على إنهاء معاناتهم و إجبار كيان الإحتلال على الالتزام بتنفيذ القوانين و المواثيق الدولية، و تقديم مجرمي الحرب الإسرائيليين إلى المحاكم الدولية من أجل العدالة الدولية التي أصبحت غير موجودة إلا في القرارات الدولية نتيجة صمت وتقاعس المجتمع الدولي والحكومات العربية عن ما يقوم به الإحتلال من أعمال إرهابية وترهيبية تجاه الشعب الفلسطيني.

الإعلام المركزي
16/5/2011