آخر الأخبار :

تقرير سكايز حول انتهاك الحريات الاعلامية والثقافية في شهر كانون الأول/ ديسمبر 2010

تقرير سكايز حول انتهاك الحريات الاعلامية والثقافية في شهر كانون الأول/ ديسمبر 2010

رصد مركز "سكايز" عدداً من القضايا خلال شهر كانون الأول/ ديسمبر 2010، في الدول الاربعة التي يرصد فيها واقع الحريات الاعلامية والثقافية وهي لبنان وسورية وفلسطين والاردن، وكانت على الشكل الآتي:

لبنان:

تخلّل شهر كانون الأول/ ديسمبر، وقائع عدة مرتبطة بحرية التعبير وأهمها: مقاضاة محطة تلفزيونية من قبل ورثة الرائد الشهيد وسام عيد، أحكام قضائية بحق صحافيين ومطبوعات ومواقع الكترونية، قرصنة مواقع الكترونية، واحياء الذكرى الخامسة لاغتيال الصحافي جبران تويني، في وقت ما زال منفذو الاغتيال ومحاولات الاغتيال الاخرى أيضاً خارج اطار المحاسبة.

- (1/12) "المطبوعات" أرجأت محاكمة خشان

أرجأت محكمة المطبوعات في بيروت برئاسة القاضي روكز رزق، محاكمة كل من المعترضين على الحكم الغيابي الصادر بحقهما، الصحافي فارس خشان، والمدير الأسبق لاستخبارات الجيش اللبناني جوني عبدو الى 2 شباط المقبل. وكان خشان وعبدو، قد حكما غيابياً بجرم القدح والذم برئيس الجمهورية السابق اميل لحود.

- (3/12) ورثة عيد يقاضون "أو تي في" اللبنانية أمام محكمة المطبوعات

تقدم والدا النقيب في قوى الأمن الداخلي وسام عيد الذي اغتيل عام 2008 بعبوة ناسفة في منطقة الحازمية، إحدى ضواحي العاصمة اللبنانية بيروت، بشكوى مباشرة أمام محكمة المطبوعات في بيروت، ضد "الشركة اللبنانية للإعلام" (تلفزيون OTV) الممثلة بشخص رئيس مجلس إدارتها روي الهاشم، ومدير الأخبار فيها جان عزيز، بجرم القدح والذم والتحقير والتشهير ونسب أخبار كاذبة.

وجاء في عريضة الشكوى المقدمة "أن الوسيلة الإعلامية المدعى عليها، تعمدت تشوية صورة عيد ناعتةً إياه بالعمالة لعدو حاربه وساهم من خلال وظيفته كرئيس للمكتب الفني في مصلحة الاتصالات وشعبة المعلومات في قوى الأمن بكشف جواسيسه، وتفكيك شبكات عملائه".

- (8/12) الحكم بمرور الزمن في دعوى السيد على موقع "القوات اللبنانية"

حكمت محكمة الاستئناف في بيروت بمرور الزمن ، في دعوى اللواء السابق جميل السيد على موقع "القوات اللبنانية" الالكتروني ورئيس تحريره طوني ابي نجم، في الدعوى المخصّصة للنظر بشأن المقال "ليس سيداً ولا جميلاً... بل عبداً قبيحاً".

- (9/12) "المطبوعات" تغرّم "المستقبل" في دعوى السيد

غرّمت محكمة المطبوعات الصحافي عمر حرقوص والمدير المسؤول في صحيفة "المستقبل" توفيق خطاب، في الشكوى المقدمة من اللواء جميل السيد ضدهما وضد الشركة العربية المتحدة للصحافة، بجرم القدح والذم الواردين في مقال نشر في الصحيفة عام 2008 تحت عنوان: "قراءة قانونية في ادعاء مظلومية الضباط الأربعة". وقضى الحكم بتغريم خطاب وحرقوص مبلغ 6 ملايين ليرة، والزام الناشر بنشر الحكم في الصحيفة المذكورة.

- (9/12) "المطبوعات" تبطل ملاحقة "المستقبل" في شكوى قناة "الجديد"

أبطلت محكمة المطبوعات في بيروت، التعقبات بحق المدير المسؤول في صحيفة "المستقبل" توفيق خطاب، في الدعوى المقامة من "تلفزيون الجديد"، على خلفية نشر الصحيفة العام 2004 نص الشكوى التي تقدم بها رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري ضد رئيس مجلس إدارة التلفزيون تحسين الخياط ومديرة الأخبار فيه مريم البسام، بجرم الافتراء والتشهير والتحريض الطائفي ونشر أخبار كاذبة. وقررت المحكمة تحميل المدعية كافة الرسوم والمصاريف، لأن ما نشرته الصحيفة لا يعتبر بمثابة وقائع عائدة للتحقيقات الجنائية المحظر نشرها.

- (9/12) تعرّض موقع صحيفة "الاخبار" للقرصنة

تعرّضت صحيفة "الاخبار" اللبنانية لقرصنة موقعها الاكتروني من قبل أحد قراصنة المعلوماتية. وقام المخترق بتفريغ محتوى الموقع وربطه موقع وهمي يُعنى بالدردشة ("شات") ويحمل توقيع "سعودي انحراف". يذكر ان حجب الموقع جاء على اثر نشر الصحيفة وثائق حصرية صادرة عن موقع ويكيليكس.

وعن الجهة المسؤولة قال رئيس قسم العدل في الصحيفة عمر نشابة في حديث لمركز "سكايز: "لن نستبق الأمور بتحميل أي جهة مسؤولية القرصنة، لذلك ننتظر ما يقوله التقنيون حول هذا الموضوع". يذكر الصحيفة استمرت بالظهور الكترونيا بصيغة "PDF" عبر مدونة الكترونية استحدثتها بهدف الوصول الى قرائها.

- (12/12) الذكرى الخامسة لاغتيال الصحافي جبران تويني

أُقيمت الذكرى الخامسة لاغتيال النائب ورئيس مجلس ادارة صحيفة "النهار" اللبنانية جبران تويني ومرافقيه في كاتدرائية القديس جاورجيوس للروم الارثوذكس وسط بيروت، بحضور عددٌ من الرسميين والاعلاميين. يذكر ان السلطات اللبنانية المختصة لم تتمكن، بعد مرور خمس سنوات على الحادثة، من القبض على منفذي عملية الاغتيال والضالعين في التخطيط لها وتقديمهم للمحاكمة.

- (20/12) قرصنة موقع "مسار نيوز"

تعرّض موقع "مسار نيوز" الاخباري اللبناني، لقرصنة استمرت ساعات من دون تحديد المسؤول عن هذا الاختراق. وأشار المسؤول عن الموقع مصطفى فحص، في حديث مع مركز "سكايز"، الى انه "لا يريد اتهام احد، لكن من المؤكد ان شخصاً ما قرأ في الموقع معلومات لم يعجبه مضمونها" فعمد الى قرصنة الموقع.

سورية :

ختم شهر كانون الاول عام 2010 بوتيرة متشابهة من الانتهاكات بحق حرية الصحافة والتعبير والثقافة في سورية: إعتقالات تعسفية وأحكام قضائية جائرة، تهديد يومي بحجج مختلفة، وقمع للثقافة الكردية بشكل مستمر ومتواصل. وأبرز ما سجله هذا الشهر كان ترويج الاجهزة الامنية إتهامات التجسس في حق المدونة طل الملوحي قبيل الذكرى السنوية الاولى لاعتقالها في 27/12/2010، وتوجيه منظمات دولية وسورية عدة رسائل الى الرئيس الفرنسي قبيل لقائه الرئيس السوري في 09/12/2010 لحث ساركوزي على مطالبة الاسد بإلتزام المعايير الدولية في ما يخص حقوق الانسان والحريات الاعلامية والثقافية.

- (1/12) محكمة النقض تصدق قرار قاضي التحقيق العسكري بحق المعارض علي العبد الله

صادقت محكمة النقض في دمشق على قرار قاضي التحقيق العسكري الثالث، الصادر بتاريخ 19/9/2010، بحق الكاتب والمعارض السوري علي العبد الله، والقاضي بـ"اتهامه بالقيام بأعمال من شأنها تعكير صلات الدولة السورية بدولة أجنبية" سنداً للمادة /278/ من قانون العقوبات السوري العام ومحاكمته لأجل ذلك أمام محكمة الجنايات العسكرية في دمشق".

يذكر أن علي العبد الله كاتب وصحافي سوري من دير الزور، معتقل سابق لمرات عدة على خلفية نشاطه في الشأن العام، انتخب عضواً في هيئة رئاسة "إعلان دمشق". اعتقل في 17/12/2007 مع مجموعة من قيادي الإعلان، وحكم على الجميع بالسجن سنتين ونصف السنة بتهمة "إضعاف الشعور القومي ونقل أنباء كاذبة".

- (6/12) سجناء "صيدنايا" يضربون عن الطعام احتجاجاً على ظروفهم السيئة

نفذ عدد من سجناء سجن صيدنايا العسكري إضراباً عن الطعام احتجاجاً على سوء المعاملة وتردي ظروفهم في السجن التي تتعارض مع ما تنص عليه المعاهدات والاتفاقيات التي وقعت عليها سورية بخصوص معاملة الأسرى والسجناء. ويضم السجن نحو 2000 معتقل، غالبيتهم من الإسلاميين من مختلف التيارات، إضافة إلى معتقلين أكراد ونشطاء حقوقيين ومعارضين، وعسكريين محكومين بأحكام مختلفة.

- (6/12) تأجيل محاكمة قياديين في حزب العمل الشيوعي

أجلت محكمة أمن الدولة العليا في دمشق محاكمة قياديين بارزين في حزب العمل الشيوعي السوري (عباس عباس، وأحمد النيحاوي، غسان حسن، توفيق عمران) وذلك بتهمة "الانتساب إلى جمعية سرية بقصد تغيير كيان الدولة الاقتصادي والاجتماعي" سنداً للمادة /306/ من قانون العقوبات السورية العام، وكانت الجلسة مخصصة للدفاع، حيث قدم وكلاء المتهمين مذكرة دفاع خطية، وقررت هيئة المحكمة رفع الأوراق للتدقيق وتأجيل المحكمة الى تاريخ 23/1/ 2011.

- (9/12) تأجيل محاكمة 50 مواطناً كردياً على خلفية تجمع احتجاجي جرى عام 2007

عقد القاضي الفرد العسكري الأول في حلب جلسة لمحاكمة خمسين مواطناً كردياً من أهالي منطقة كوباني (عين العرب التابعة لمحافظة حلب) بتهمة "إثارة النعرات المذهبية أو العنصرية". وقد تم تأجيل الجلسة التي كانت مخصصة للاستجواب وتحديد 11/1/2011 موعداً جديداً للمحاكمة، وذلك لعدم اكتمال الخصومة.

يذكر أن هؤلاء المواطنين كانوا قد اعتقلوا في 2/11/2007 من قبل الأجهزة الأمنية في منطقة كوباني على خلفية تجمع احتجاجي تنديداً بالتهديدات التركية لاجتياح أقليم كردستان العراق وأخلي سبيلهم في 2/5/2008 من قبل النيابة العامة العسكرية في حلب.

- (9/12) مقتل جندي كردي سوري ثامن أثناء تأديته الخدمة الإلزامية هذا العام

أبلغت عائلة المجند الكردي محمد جلال محمد، بوفاة ابنها الذي كان يؤدي الخدمة الإلزامية في الجيش السوري، في الفرقة العاشرة - اللواء /126/ المتمركز في محافظة حمص. وتدعي السلطات الرسمية بأن حالات القتل هذه هي حالات انتحار، من دون إجراء تحقيقات رسمية أو الكشف عليها من قبل أطباء شرعيين، في حين يفيد الأهالي بتعرض أبنائهم للتعذيب والقتل، نظراً للعلامات التي تظهر على الجثث عند الكشف عليها.

ووصل عدد هؤلاء الجنود القتلى منذ العام 2004 وحتى نهاية 2010 الى 45 قتيلا. وذكر البيان ان استفحال حوادث القتل التي يتعرض لها المجندون الالزاميون الكرد في صفوف الجيش السوري اصبح "يشكل رعبا لدى أهالي الجنود الكرد الذين يؤدون خدمتهم الإلزامية في الجيش".

- (9/12) منع الروائية السورية روزا ياسين من السفر الى بيروت

منعت السلطات السورية الروائية روزا ياسين من العبور الى لبنان للمشاركة في مؤتمر "مؤسسة الفكر العربي" الذي عقد في فندق فينيسيا في بيروت. وكانت السلطات السورية قد وافقت قبل شهرين على السماح للكاتبة ياسين بالمشاركة في أعمال المؤتمر، إلا أنها تراجعت في اللحظة الاخيرة بعد ان راجعت كتابات ياسين التي تدور في معظمها حول المعتقلين، وأن محور مشاركة ياسين في المؤتمر تدور حول ظروف "المدونات السوريات" اللواتي ينشرن قصصا وروايات على شبكة الانترنت.

- (13/12) جائزة "منظمة الكرامة لحقوق الانسان" السنوية للمالح

منحت منظمة "الكرامة لحقوق الإنسان" ومقرها سويسرا، جائزتها لعام 2010 للمعتقل السياسي السوري المحامي هيثم المالح، تكريما له لتكريسه حياته للدفاع عن حقوق المواطنين السوريين. وقدم رئيس الرابطة الدولية للمحامين باسكال ماورر الجائزة لنجل هيثم وممثله إياس المالح. وطالبت "منظمة الكرامة" بالإفراج الفوري عن المالح بعد مرور أكثر من 450 يوما على اعتقاله.

يذكر ان المالح اعتقل من قبل إدارة أمن الدولة في دمشق بتاريخ 14/10/2009، وتم وتحويله من قبل الشرطة العسكرية إلى القضاء العسكري، وقد قرر النائب العام تحريك الدعوى العامة عليه بجناية نشر أنباء كاذبة من شأنها وهن نفسية الأمة وجنحتي تحقير رئيس الدولة وتحقير الإدارات العامة، وذلك على خلفية مقابلة خاصة له مع فضائية " بردى" المقربة من تجمع "إعلان دمشق للتغيير الوطني الديمقراطي"، وحديثه عن أوضاع حقوق الإنسان، والوضع الداخلي في سورية، إضافة إلى عدد من مقالاته وتصريحاته الإعلامية.

- (14/12) السجن سنة ونصف للناشطة السورية فاطمة حاوول

أصدرت محكمة الجنايات العسكرية في حلب حكماً على الناشطة فاطمة حاوول مواليد ديريك - الحسكة بالسجن سنة ونصف السنة بـ"جرم القيام بأعمال وكتابات من شأنها تعكير العلاقة مع دولة اجنيبة" وفق المادة 278 من قانون العقوبات.

- (18/12) إعتقال الناشطة الكردية قدرت هورو

إعتقلت السلطات الأمنية السورية الناشطة النسائية الكردية قدرت هورو (مواليد 1978) سعرنجكي - عفرين - محافظة حلب. ويعتقد أن سبب اعتقال هورو أتى على خلفية نشاطها في تنظيم "اتحاد ستار النسائي"، ولا تزال حتى هذه اللحظة معزولة عن العالم الخارجي ولا يعرف مكان وجودها.

- (19/12) الترويج اعلامياً لاتهامات التجسس بحق المدونة طل الملوحي

تناقلت وسائل الاعلام السورية خبراً يتعلق باتهام المدونة طل الملوحي بالتجسس لصالح العدو، وذكر في الخبر الذي لم يحدد مصدره إنه "جرت الجلسة الأولى لمحاكمة المدونّة السورية طل الملوحي يوم الأربعاء بتاريخ 15/12/2010 أمام محكمة أمن الدولة بدمشق". ونقلا عن "مصدر حقوقي فضل عدم ذكر اسمه" أضاف الخبر أن "طل اعترفت أمام القضاء بالتخابر مع جهات أجنبية إلاّ أنّها أنكرت أنّها قدّمت لهم أيّة معلومات حقيقية، وقالت إنّها أعطت فتاة أميركية تعمل في السفارة الأميركية في القاهرة، تدعى "جيسيكا" أسماء وهمية وأرقام مزيفة للعديد من الضباط".

كما ظهرت صفحة على موقع "فايس بوك" بعنوان "بلا طل الملوحي، بلا طل الصبح، لو مانها غلطانة بحق الوطن ما كانوا اعتقلوها"، وصُممت الصفحة رداً على صفحات تبنت حملة دفاع عن المدوِّنة المُعتقلة اطلقها ناشطون منذ ما يقارب العام.

- (19/12) فرع نقابة محامي حلب يستجوب الناشط الحقوقي المحامي رديف مصطفى

عقد مجلس فرع نقابة المحامين السوريين في حلب، جلسة استجواب للناشط الحقوقي المحامي رديف مصطفى رئيس مجلس إدارة "اللجنة الكردية لحقوق الإنسان في سورية" (الراصد)، من أجل البحث بما نسب اليه من المخالفات المسلكية التالية: التحريض على السلطة في جميع مقالاته، وارتكاب العديد من الجرائم الجزائية الواقعة على أمن الدولة المنصوص عنها بقانون العقوبات العام، وإثارة مواضيع تستهدف الوحدة الوطنية باستخدام مصطلحات وإشاعات وأقاويل كاذبة وبث أخبار كاذبة للتحريض. وقد تم تأجيل المحاكمة الى يوم 30/1/2011 للدفاع.

- (20/12) إخلاء سبيل ناشطة كردية وتأجيل محاكمتها

وافق القاضي الفرد العسكري في القامشلي على طلب إخلاء سبيل وليدة شيخموس بوطي، بعد حوالي شهرين على توقيفها وتقديمها للقضاء العسكري بجنحة "الانتماء لتنظيم سياسي محظور" (تنظيم اتحاد ستار النسائي). وتم تأجيل المحاكمة الى 26/12/2010 للدفاع.

- (20/12) القاضي العسكري في دمشق يستجوب الكاتب والناشط المعتقل حبيب صالح

مَثُلَ الكاتب الصحافي والناشط السياسي حبيب صالح أمام قاضي الفرد العسكري الثاني في دمشق لاستجوابه بشأن تُهمتين جديدتين: "إثارة النعرات المذهبية والعنصرية" و "تحقير رئيس الدولة"، اللتين تُعاقب عليهما المادتين 307 و374 من قانون العقوبات السوري العام. وقد أُحيل صالح إلى القضاء العسكري هذه المرة إثر "تقرير" كتبه سجين جنائي.

- (21/12) مقتل جندي كردي عاشر اثناء ادائه الخدمة الالزامية في الجيش السوري

قتل مجند كردي، هو العاشر هذا العام، اثناء تأديته الخدمة العسكرية في الجيش العربي السوري. وتسلمت عائلة يوسف فرحان قاسم (الدرباسية-محافظة الحسكة) جثة ابنها، بعد تبلغها خبر وفاته "نتيجة مروره على لغم أرضي في القطعة العسكرية" بحسب الرواية الرسمية، وأخرى غير رسمية أن قذيفة آر بي جي انفجرت به، أثناء تأديته الخدمة الإلزامية في إحدى قطعات الجيش التابعة لإدارة الدفاع الجوي المتمركزة في منطقة رنكوس في ريف دمشق.

ونشر موقع كردي يدعى "باخرة الكرد" مقطع فيديو يظهر فيه العسكري يوسف قاسم ملطخاً بالدماء وبحسب الموقع فإن "الصور ومشاهدة الجثة ينفيان الروايتين رفضاً قاطعاً لأن اللغم الأرضي الخاص بالأفراد يمزق الساقين والجسد بشكل شبه كامل، وألغام الدبابات والآليات تقطع الجسم لأشلاء ممزقة، وقذيفة الآر بي جي تخترق الحديد المصفح ومن المستحيل أن لا يؤدي تفجيرها إلى تهشم العظام وهي سالمة في ساق العسكري يوسف وليست مكسورة".

وتدعي السلطات الرسمية بأن حالات القتل هذه هي حالات انتحار، من دون إجراء تحقيقات رسمية أو الكشف عليها من قبل أطباء شرعيين، في حين يفيد الأهالي بتعرض أبنائهم للتعذيب والقتل، نظراً للعلامات التي تظهر على الجثث عند الكشف عليها.

وعمدت السلطات إلى منع الأهالي من الكشف على جثث أبنائهم في بعض الحالات، في حين منعت التجمع أثناء عملية دفن بعضها الآخر التي يعتقد أن تكون تعرضت لتشوهات واضحة على اثر التعذيب.

- (21/12) توقيف شاعرين كرديين على خلفية تنظيم مهرجان شعري

قرر القاضي الفرد العسكري في القامشلي توقيف كل من الشاعر عمر عبدي إسماعيل والشاعر عبد الصمد حسين محمود والمواطن أحمد فتاح إسماعيل وإيداعهم سجن القامشلي المركزي. وسيتم تحريك الدعوى العامة في حقهم "بجنحة القيام بأعمال يقصد منها أو ينتج عنها إثارة النعرات العنصرية أو الحض على النزاع بين الطوائف ومختلف عناصر الأمة"، وذلك على خلفية تنظيم مهرجان شعري سنوي بمناسبة يوم الشعر الكردي في قرية بني سادي (أم الرمان) منطقة المالكية - محافظة الحسكة.

- (23/12) الأمن العسكري في القامشلي يعتقل الناشط وليد محمود يوسف

اعتقلت دورية تابعة لفرع الأمن العسكري في القامشلي الدكتور الصيدلاني وليد محمود يوسف عضو مجلس أمناء "المنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سورية"، من عيادة أحد الأطباء في القامشلي بحجة الاستفسار منه عن بعض الأمور الشخصية. ومنذ ذلك الوقت انقطعت أخباره تماماً عن العالم الخارجي ولا يزال حتى اللحظة معزولاً عن العالم الخارجي، من دون معرفة سبب اعتقاله أو مكان وجوده.

- (30/12) تعرض موقع صحيفة "النور" الالكتروني للقرصنة

تعرض موقع صحيفة "النور" السورية الخاصة لقرصنة وتم حجب صفحته الالكترونية ومواده عن القراء. يذكر أن موقع "النور" ينشر المواد الصحافية الخاصة بالصحيفة الورقية التي تصدر أسبوعيا عن الحزب الشيوعي السوري- جناح يوسف فيصل.

الضفة الغربية :

سجّل ملف الانتهاكات على الساحة الاعلامية والثقافية في الضفة الغربية، خلال شهر كانون الأول/ديسمبر 2010، مجموعة من الاحداث، كان ابرزها قرار النائب العام الفلسطيني إغلاق 18 إذاعة ومحطة تلفزة محلية تعمل في الضفة بحجة "عدم استيفاء الشروط الفنية أو المهنية"، كما أغلقت السلطة الفلسطينية مكتب فضائية "فلسطين الغد" من دون ابداء سبب واضح لقرار الاغلاق، فضلاً عن مداهمات لوكالات اخبارية واعتقالات واستدعاءات بحق عدد من الصحافيين.

الا ان ذلك لم يمنع من تسجيل بعض الخطوات الايجابية والتي تمثلت بإفراج السلطة الفلسطينية عن خمسة صحافيين فلسطينيين محتجزين هم علاء الريماوي، معاذ مشعل، سامي العاصي، أكرم النتشة وممدوح حمامرة، بعد احتجازهم من دون توجيه اي تهم واضحة اليهم ولمدد متفاوتة.

وفي ما يأتي سجل الانتهاكات والمستجدات:

-(12/1) السلطات الاسرائيلية تمنع الباحث فؤاد الخفش من السفر للمشاركة في مؤتمر في الجزائر

منعت السلطات الاسرائيلية الناشط والباحث المختص في شؤون الأسرى فؤاد الخفش من السفر إلى الجزائر للمشاركة في الملتقى العربي الدولي للأسرى في السجون الاسرائيلية.

وقال الخفش لمراسلة "سكايز" : "في شهر شباط من العام الجاري، تم إحتجازي على حاجز عسكري إسرائيلي في الضفة الغربية، وهناك أخبرني الجنود بضرورة مراجعة المخابرات الإسرائيلية، وعندما ذهبت أخبرني ضابط المخابرات أن نشاطي في قضايا الأسرى يزعجهم، وأنه لن يكون مسموحاً لي مغادرة البلاد لأي سبب من الأسباب".

وكان من المتوقع ان يشارك الخفش بمؤتمر الجزائر بورقة عمل حول "أوضاع الأسرى المرضى في سجون الإحتلال الإسرائيلي" على مدار ثلاثة أيام 6/ 7/ 8 من الشهر الجاري.

- (12/1) مجهولون يخترقون الموقع الالكتروني لوزارة الاعلام الفلسطينية

تعرض موقع وزارة الاعلام الفلسطينية للاختراق على يد مجهولين، واستنكرت الوزارة في بيان صحافي هذا العمل، مؤكدة "عزمها على اظهار الحقيقة، وايصال كل ما يجري في فلسطين الى المتلقي في كل مكان، وستظل صفحة الوزارة منبراً حراً لكل الآراء ومرجعاً لكل المصادر والوثائق وناطقاً موضوعياً يدافع عن الحقيقة والحرية".

(12/2) وزارة الداخلية الفلسطينية تغلق فضائية "فلسطين الغد"

أغلق عناصر امن تابعون للسلطة الوطنية الفلسطينية مكتب فضائية "فلسطين الغد" في مدينة رام الله، فيما رفض مدير الفضائية الإعلامي الياس زنانيري التعليق مفضلاً "الإنتظار" على حد تعبيره.

وقال محامي الفضائية موسى منصور: "لقد توجهنا الى محكمة العدل العليا يوم الأحد 5/12/2010 ضد قرار وزير الداخلية الفلسطينية سعيد أبو علي". وأكد منصور "عدم وجود أي مشكلة في التراخيص الممنوحة من عدة جهات وهي وزارة الداخلية، وزارة الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وزارة الإعلام، ومجلس الوزارء، وأن كافة أوراق الترخيص كاملة ومستوفية الشروط منذ عام 2009".

- (12/8) حملة إنتقادات إسرائيلية - أميركية ضد الشاعر والباحث الفلسطيني المتوكل طه

قالت رابطة الكتّاب والأدباء الفلسطينيين إن الشاعر ونائب وزير الإعلام الفلسطيني المتوكل طه يتعرض لحملة إنتقادات شرسة إسرائيلية- أميركية بعد نشره دراسة حول إسلامية حائط البراق في مدينة القدس.

وفي تعيلق لطه قال: "اندهشت من حجم الإنتقادات الأميركية-الإٍسرائيلية بعد إعلاني عن دراسة تثبت إسلامية حائط البراق. وأستغربت كيف ارسلت الخارجية الأميركية إنتقاداً مكتوباً للرئيس الفلسطيني محمود عباس بشأن هذه الدراسة. إذ إن ردة الفعل الأميركية تثبت الإنحياز التام مع الموقف الإسرائيلي بغض النظر عن ماهية الدراسة ومصداقيتها".

- (12/8) جهاز المخابرات الفلسطيني يواصل إعتقال المدون وليد حساين

يواصل جهاز المخابرات الفلسطيني أعتقال المدون وليد حساين، المعروف بـوليد الحسيني منذ تاريخ 6 تشرين الثاني/نوفمبر الفائت.

وقال محافظ قلقيلية ربيح الخندقجي: "جرى إعتقال حساين في مقهى إنترنت، بعد شكوى العديد من رواد المقهى أنه يشتم الذات الإلهية والأديان". وتابع: "على عكس ما يتوقعه الجميع من أن إعتقال حساين أمر مرهون بقرار جهاز المخابرات الفلسطيني، والصحيح أنه معتقل لدى جهاز المخابرات لكن على ذمة النائب العام الفلسطيني المستشار أحمد المغني". وقال الخندقجي: "حتى اليوم لم ينته التحقيق مع حساين، الذي سيحال للقضاء الفلسطيني بتهمة إزدراء الإديان والمس بالذات الإلهية".

وقام حساين قبل إعتقاله بإنشاء صفحات مثيرة للجدل على موقع التواصل الإجتماعي " فايس بوك" باسم " انا الله" ومدونة "نور العقل" و"صفحة الله". وحساين (25 عاما) خريج جامعي وحاصل على شهادة في علم النفس، ويعاني من البطالة وكان يعمل في صالون حلاقة للرجال لأنه لم يجد عملا في تخصصه الجامعي.

- (8/21) جهاز المخابرات الفلسطيني يعتقل الصحافي سامر الرويشد

اعتقل جهاز المخابرات الفلسطيني معد ومقدم برامج في إذاعة "علم" في جامعة الخليل الصحافي سامر الرويشد. يذكر أن جهاز الامن الوقائي كان قد استدعى الرويشد للمقابلة في الخامس من تشرين أول/اكتوبر الفائت، لسؤاله عن عمله ومصادره الصحافية، وسبق أن أعتقلته الأجهزة الامنية أكثر من مرة من دون توجيه اتهامات له، وأجبرته تحت التهديد بالاعتقال على توقيع تعهد بعدم العمل مع إذاعة الأقصى التابعة لحركة "حماس" حسب تصريحات سابقة له. ومنع جهاز المخابرات (21/21) عائلة الرويشد من زيارة ابنهم المحتجز في مقره في مدينة الخليل.

- (10/21) إصابة صحافيين فلسطينيين واعتقال صحافي ألماني في مسيرة بلعين الاسبوعية

أصيب ثلاثة صحافيين فلسطينيين ومتضامنين أجانب بحالات اختناق واعتقل صحافي ألماني لم يعرف اسمه، خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي لمسيرة بلعين الأسبوعية المناوئة للجدار العنصري. وأطلقت قوات الاحتلال الاسرائيلي الرصاص وقنابل الصوت والغاز باتجاه المشاركين، ما أدى إلى إصابة مصور تلفزيون فلسطين نجيب شراونة، والمصور مهيب البرغوثي، وعشرات المتظاهرين بحالات اختناق شديد.

- (21/21) جهاز الأمن الفلسطيني يطلق سراح الكاتب علاء الريماوي بعد اعتقال دام 40 يوماً

أطلق جهاز الامن الوقائي الفلسطيني سراح الكاتب علاء الريماوي بعد إعتقال دام 40 يوماً، من دون أن يتم توجيه أي تهمة له. واستمر التحقيق مع الريماوي طوال 32 يوماً، احتجز خلالها في زنزانة إنفرادية في ظروف غير انسانية، ادت الى تردي وضعه الصحي.

- (13/21) النائب العام الفلسطيني يقرر اغلاق 18 إذاعة ومحطة تلفزة في الضفة الغربية

أصدر النائب العام الفلسطيني أحمد المغني قراراً بإغلاق 18 إذاعة ومحطة تلفزة محلية تعمل في الضفة الغربية. وقال مدير دائرة المرئي والمسموع في وزارة الإعلام محمد أبو حلاوة: "إن قرار الإغلاق جاء بناء على كتاب رفعه وزير الداخلية الفلسطيني إلى النائب العام أحمد المغني، لإغلاق المحطات والإذاعات التي لم تستوف شروط عملها".

- (14/21) الأمن الوقائي يحتجز مسؤول البرامج والإنتاج في فضائية "القدس"

احتجز جهاز الامن الوقائي الفلسطيني في مدينة نابلس مسؤول البرامج والإنتاج في فضائية "القدس" نواف العامر من دون أي مبرر أو توجيه أي تهمة، واطلق سراحه صباح اليوم التالي.

- (18/21) جهاز المخابرات الفلسطيني يسمح لعائلة الصحافي سامي العاصي بزيارته

سمح جهاز المخابرات لأسرة الصحافي سامي العاصي بزيارة ابنهم المعتقل لدى الجهاز منذ 28 تشرين الثاني/ نوفمبر الفائت. استمرت الزيارة نصف ساعة وبحضور عناصر من الأمن. فيما منع محامي العاصي ومؤسسات حقوقية من زيارته من دون إبداء الأسباب. وأطلق سراح العاصي (21/21) بعد أحتجاز دام 24 يوماً. من دون توجيه أي تهمة ولا معرفة اسباب الاعتقال.

- (20/21) إطلاق سراح الصحافي معاذ مشعل بعد أعتقال دام 110 أيام

أطلق جهاز الامن الوقائي الفلسطيني سراح الصحافي معاذ مشعل بعد اعتقال دام 110 أيام. اعتقل مشعل بتاريخ 31 آب/ اغسطس الفائت من قبل عناصر الأمن الوقائي، وتركز التحقيق معه على مقال نشرته على موقع "إخباريات" الالكتروني بعنوان "ما هكذا يعامل المناضلون يا سيادة الرئيس"، واتهم من قبل المحققين بـ"إطالة اللسان". وحسب مشعل فقد أصدرت المحكمة العليا الفلسطينية قراراً بالإفراج عنه بتاريخ 3 تشرين الأول/ اكتوبرالفائت، كما أصدرت النيابة العسكرية قراراً مماثلاً بتاريخ 20 من الشهر ذاته، ورغم ذلك رفض جهاز الأمن الوقائي الإفراج عنه.

- (21/12) جهاز المخابرات الفلسطيني يداهم مقر وكالة "بال ميديا" ويعتقل صحافيين من فضائية "القدس"

دهمت عناصر من جهاز المخابرات الفلسطيني مقر وكالة "بال ميديا" التي تزود فضائية "القدس" بخدمات البث والكاميرات في الخليل، وقامت بإعتقال مدير مكتب الفضائية أكرم النتشة، ومراسلها ممدوح حمامرة ومصادرة اجهزة الكومبيوتر الخاصة بهما، من دون ذكر موجبات الاعتقال واسبابه. واطلق سراحهما في اليوم التالي.

-(24/12) الأمن الوقائي يمنع "القدس" من تغطية احتفالات الميلاد في بيت لحم

منع جهاز الأمن الوقائي الفلسطيني في بيت لحم مراسل فضائية "القدس" ممدوح حمامرة من إعداد تقرير حول إحتفالات عيد الميلاد في المدينة. واعتقلت عناصر الامن حمامرة والمصورعبد الغني النتشة الذي كان يرافقه وأخبروه انه غير مرغوب في تواجده ساحة المهد ونقل الإحتفالات الرسمية والشعبية بعيد الميلاد.

- (29/)21 مستوطنون يعتدون على سيارتين لوكالتي "رويترز" و"بال ميديا" في الخليل

اعتدى مستوطنون على سيارتين تابعتين لطاقم وكالتي "رويترز" و"بال ميديا" في الخليل، وأصابوا السيارات بأعطاب بالغة، ما أدى الى عرقلة عمل الصحافيين وبقائهم في منطقة معزولة لنحو ست ساعات.

أراضي الـ 48 :

تابعت السلطات الاسرائيلية وتيرة انتهاكاتها التصاعدية للساحة الاعلامية والثقافية في أراضي الـ 48 خلال شهر كانون الاول /ديسمبر 2010، وسجّل شريط الاحداث جملة من الاعتداءات، كان أبرزها اعتقال الشرطة الإسرائيلية المصور شرف أحمد ومنعه من دخول الأقصى مع زميله محمود أبو عطا، مهاجمة الأدباء الفلسطينيين المقاطعين لمؤتمر "أدباء من أجل السلام" في حيفا، استمرار الاعلام الإسرائيلي بالتحريض ضد الفنان الفلسطيني محمد بكري، وبلغت ذروتها مع اعتقال المصور الصحافي محمود عليان والاعتداء عليه بالضرب، في حين استمرّت سلسلة القوانين العنصرية في إحكام طوق "التمييز" على حرية المواطنين الفلسطينيين والعرب، ولا سيما الطلاب منهم، في الجامعات والقرى اليهودية.

- (2/12) اعتقال المصور شرف أحمد ومنعه من دخول الأقصى مع زميله محمود أبو عطا

اعتقلت الشرطة الإسرائيلية مصور صحيفتي "صوت الحق" و"المدينة" وموقع "فلسطينيو 48" ومؤسسة "الأقصى" شرف أحمد، خلال تغطيته اقتحام المستوطنين للمسجد الأقصى، وأفرجت عنه بعد خمس ساعات من دون أي قيود. وكانت الشرطة قد منعت شرف وزميله مراسل صحيفة "صوت الحق والحرية" وموقع "فلسطينيو 48" والمنسق الإعلامي لمؤسسة "الأقصى" الصحافي محمود أبو عطا، من الدخول وتغطية الأحداث داخل الحرم، على الرغم من أن أبوعطا يحمل البطاقة الصحافية وينتمي إلى جيل ما فوق سن الـ 45، كما صادرت الشرطة الكاميرات منهما ثم أرجعتها لاحقا ولكن من دون الصور وأشرطة الفيديو.

- (2/12) هجوم قاسٍ على الأدباء الفلسطينيين المقاطعين لمؤتمر "أدباء من أجل السلام" في حيفا

هاجمت الشاعرة والباحثة الاسرائيلية بروما فينكلشتاين، الأدباء الفلسطينيين المقاطعين لأعمال مؤتمر "أدباء من أجل السلام" الذي انعقد في مدينة حيفا ضمن احتفالية "عيد الأعياد"، وهي من منظمي المؤتمر. وجاء قرار المقاطعة بعدما تبين لهؤلاء الأدباء أن وزارة الخارجية الاسرائيلية هي إحدى الهيئات الراعية له، وكان الاتفاق الاولي بالمشاركة قد عقد بينهم وبين بلدية حيفا وجامعة حيفا. ووصفت فينكلشتاين الأدباء خلال برنامج "أوراق" الذي يُبث عبر "إذاعة صوت إسرائيل" باللغة العربية، بالجبناء والكاذبين وأنهم ليسوا من صنّاع السلام بل من صنّاع الحرب، وهددت بأنهم سيدفعون ثمناً غالياً في حال مقاطعتهم للمؤتمر، كما نعتتهم بالنعاج والخرفان.

وقال الشاعر سميح القاسم، وهو أحد مقاطعي أعمال المؤتمر، ردّأً على فينكلشتاين عبر أثير الاذاعة باسمه وباسم زملائه المقاطعين: "من حيث المبدأ نحن مع الحوار بين الشعوب والحوار من أجل الحرية والسلام والتقدم، هذه المسألة واضحة بالنسبة إلينا، لكن حين يتحول الحوار إلى قناع لإخفاء نهج سياسي سلبي وحين يتحول الحوار إلى عملية ماكياج لتجميل وجه حكومة معادية للسلام ومعادية للحرية فبطبيعة الحال سنرفض المشاركة. وأضاف "لو كانت الدعوة من مؤسسة أكاديمية أو بلدية أو مدنية، لما ترددنا في قبولها، لكن حين اتضح لنا أن وزارة الخارجية الاسرائيلية، وزارة ليبرمان، لها ضلع في هذا الموضوع، فمن الطبيعي أن نرفض المشاركة. وأشار الى ان " المنظمين أو بعضهم يتهموننا بالجبن في مسألة الحوار، وكان ردّي عليهم أننا نعلّم العالم ما هي الشجاعة وما هي الجرأة، لكننا نعلّم العالم أيضاً ما هو الصدق، ونحن نرفض الخديعة والغش وإخفاء وجه السياسة الإسرائيلية القبيح بقناع جميل يسمى الحوار الحضاري من أجل السلام، ونفرّق بين مقولة الحوار ومقولة التطبيع".

- (7/12) توقيع عريضة عنصرية تُطالب بمنع تأجير الشقق للعرب في البلدات اليهودية

وقّع 50 حاخاماً يهودياً على عريضة جديدة، شبيهة بمضمونها للفتوى العنصرية التي أصدرها حاخام صفد شموئيل إلياهو، والتي حرّم فيها تأجير الشقق للطلاب العرب في المدينة الذين يدرسون في كلية صفد "لأنهم يدنّسون المدينة". وحركت العريضة الجديدة مجموعة من الحاخامات، الذين ينتمون إلى الحركة الصهيونية الدينية والذين قاموا بدفع عشرات الحاخامات في إسرائيل إلى التوقيع عليها وهي تطالب بمنع تأجير العرب في البلدات اليهودية، كما طالبوا بدعم إلياهو نفسه، بعد أن هاجمت منظمات حقوقية موقفه وطالبت بإجراء تحقيق جنائي معه ومحاكمتة واتخاذ خطوات جدية بحقه.

ويأمل منظمو العريضة من خلال توقيع عشرات الحاخامات ممن يتلقون معاشاتهم من الدولة، التوضيح للمستشار القضائي للحكومة بأن موقف إلياهو التحريضي يتعلق بموقف ديني وأساسي، ولذلك من غير الممكن استخدام وسائل قضائية أو تجريمية ضده. وأثارت العريضة الجديدة موجة احتجاج واسعة في إسرائيل من قبل منظمات حقوقية وأعضاء كنيست عرب ويهود احتجوا على مضمونها مطالبين بفتح تحقيق ضدهم واتخاذ إجراءات صارمة بحقهم.

- (9/12) الاعلام الإسرائيلي يستمر بالتحريض ضد الفنان الفلسطيني محمد بكري

نشرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" أقوالاً للفنان والمخرج الفلسطيني محمد بكري، نقلاً عن مقابلة أجرتها معه إحدى الصحف التركية، مدّعية أن بكري دعا خلالها الى مقاطعة الأفلام الإسرائيلية ومنتجيها، وطالب بعدم دعوتهم إلى مهرجانات سينمائية دولية، وأنه دعا تركيا الى قطع علاقاتها نهائياً بإسرائيل لتنضم الى دائرة مقاطعيها اقتصادياً حتى تكون أكثر حزماً في متابعتها قضية قتلى أسطول الحرية. وأوردت الصحيفة في الخبر نفسه، أن مسؤولين كباراً في وزارة الخارجية وجدوا أقوال بكري خطيرة جداً ومليئة بالنفاق، واعتبروه يكرّس معظم جهده لتشويه سمعة إسرائيل في العالم. وفي اليوم نفسه، تطرّق برنامج "أخبار الترفيه" الذي يقدَّم على قناة "هوت" الاسرائيلية للأقوال نفسها، التي اقتبستها الصحيفة.

وعلّق بكري على القضية قائلاً: "لقد أجريت معي مقابلة قبل أسابيع، سئلت خلالها عن العلاقات بين تركيا وإسرائيل، فقلت لو كنت تركياً لقاطعت إسرائيل اقتصادياً على الأقل ما دامت قضية أسطول الحرية لم تحل بعد، ولم تعترف إسرائيل بمسؤوليتها عن مقتل النشطاء الذين كانوا على متنها، وحين سئلت عن الأفلام الاسرائيلية أجبت بأني لو كنت تركياً لقاطعت الأفلام الاسرائيلية للسبب نفسه. أعتبر ما نشر نوعاً من التحريض على شخصيتي واسمي وانسانيتي، و تحريض ممنهج اعتادت وسائل الاعلام الإسرائيلية اتباعه ضدي في السنوات الأخيرة، عقب إنجازي فيلم "جنين جنين" وليس من قبيل المصادفة أن تنشر أقوالي بهذه الطريقة وبهذه الفترة".

- (12/12) قانون عنصري يوفر الحصانة للحاخامات ويمنحهم حرية التعبير بلا قيود

قدّم عضو الكنيست المتطرف ميخائيل بن آري (حزب الاتحاد القومي العنصري) اقتراح قانون عنصري جديد يمنح الحصانة القانونية والحماية للحاخامات اليهود لمنع تقديمهم للمحاكمة عند إصدارهم لفتاويهم، في الوقت الذي يقوم به المستشار القضائي للحكومة الاسرائيلية بفحص وبحث وجود مخالفات قانونية في الفتوى التي أصدرها 50 حاخاماً يطالبون فيها بمنع تأجير الشقق للعرب في البلدات اليهودية.

- (13/12) دعم مشروع قانون يمنع لقاء الأسير محاميه 6 أشهر

قررت اللجنة الوزارية للتشريع دعم مشروع القانون الذي قدّمه وزير الأمن الداخلي يتسحاق أهرونفتش إلى الكنيست، وبموجبه يتم تمديد منع لقاء الأسير الأمني مع محاميه مدة تصل حتى ستة أشهر بصورة متواصلة حيث يجيز القانون الإسرائيلي الحالي إجراء مثل هذا اللقاء كل 21 يوماً. وسيمنع مشروع القانون، في حال إقراره، المحامين من التحرك بحرية داخل السجون الإسرائيلية، ويسمح لمدير السجن بمنع اللقاء مع المحامي لفترة لا تزيد عن سبعة أيام بدلاً من 24 ساعة، وبتمديد مدة منع اللقاء لفترة تصل حتى 90 يوماً بدلاً من 5 أيام بعد موافقة النائب العام أو نائبه.

- (20/12) الاستماع إلى شهود الدفاع في قضية أمير مخول بغياب النيابة العامة

عُقدت في المحكمة المركزية في حيفا جلسة استماع في قضية رئيس لجنة الحريات في أراضي الـ 48 ومدير عام "اتجاه" الناشط الحقوقي أمير مخول، حيث استمعت المحكمة الى عدد من شهود الدفاع، وتمحورت شهاداتهم حول دوره الفعّال في الساحة السياسية المحلية والدولية، وعُقدت الجلسة في غياب النيابة العامة.

- (20/12) إفشال اقتراح قانون يمنع استخدام مصطلحات إيجابية في وصف جرائم قتل النساء

أفشل وزير القضاء الاسرائيلي يعقوب نئمان مشروع القانون الذي قدمه النائب العربي أحمد الطيبي خلال انعقاد اللجنة الوزارية. وبموجب الاقتراح، يُمنع استخدام مصطلحات ايجابية لوصف جرائم قتل النساء (والمقصود النساء العربيات)، حيث اقترح الطيبي منع النيابة العامة ووسائل الاعلام المختلفة والشرطة الادعاء بأن الجريمة نفذت على "خلفية رومانسية" أو على "خلفية شرف العائلة"، ويهدف المشروع إلى تنظيم "المصطلحات" التي تستخدمها الجهات المطبقة للقانون ووضع ضوابط وغرامات على المخالفين.

- (21/12) المصادقة على قانون عنصري جديد يمس بالسجناء الفلسطينيين الأمنيين

صادقت الكنيست الاسرائيلية بالقراءة الثانية والثالثة على اقتراح تمديد مدته سنتين لتطبيق القانون الذي يسمح باعتقال شخص لمدة طويلة من دون أن يتم إحضاره أمام القاضي أو تمكين لقائه مع المحامي. وألغي الامر في الماضي لأنه غير قانوني بعد ضجة أثارتها جمعيات حقوقية عن طريق محكمة العدل العليا، لكنه عاد ليطبق مجدداً، وهو يطال موقوفين من جنسيات إسرائيلية او اجنبية بقضايا أمنية.

- (22/12) التحقيق مع الناشط يامن زيدان بحجة قرار منعه من دخول الأراضي الفلسطينية والقدس

حققت الشرطة الاسرائيلية مع الناشط الحقوقي في شؤون الأسرى المحامي يامن زيدان عند معبر "ألونيم"، بعد عودة وفد "حركة الحرية للحضارة العربية" و"لجنة التواصل الدرزية لعرب 48"، من زيارة تضامن لخيمة اعتصام النواب المقدسيين المهددين بالإبعاد عن مدينة القدس، وزاروا بعدها مدينة رام الله حيث استضافتهم وزارة الأسرى الفلسطينيين للتضامن مع الأسرى. وأعاقت الشرطة الوفد ساعتين عند خروجه من رام الله على المعبر بسبب مرافقة الناشط يامن زيدان له، والذي كان قد منع من دخول القدس لمدة شهرين ومناطق السلطة الفلسطينية لمدة أربعة شهور، وما منع الشرطة من المماطلة في التحقيق معه هو إصرار المشايخ أعضاء الوفد على توقيف التحقيق حيث نزلوا من الباص وطالبوا الشرطة بالسماح له بالمغادرة والسماح للباص بإكمال طريقه.

- (25/12) منع توزيع منشور يعارض القوانين والسياسات العنصرية الاسرائيلية

منعت جامعة بن غوريون الطلاب من توزيع منشور داخل حرمها تظهر خلاله صورة لوزير الخارجية الاسرائيلي أبيغدور ليبرمان تحت عنوان "التضامن ضد الفاشية". وينتقد المنشور مشاريع القوانين العنصرية ومن ضمنها "قانون المواطنة" وقانون "لجان القبول". وبرر عميد شؤون الطلبة في الجامعة قراره بمنع توزيع المنشور بادعائه أن النشر يعتبرافترائياً، مع العلم أن المنشور وُزّع في جامعات أخرى من دون معارضة، في حين وصف الطلاب القرار بأنه "مسّ بحرية التعبير عن الرأي".

- (26/12) اعتقال المصور الصحافي محمود عليان والاعتداء عليه بالضرب

اعتقلت شرطة حرس الحدود الاسرائيلية مصور صحيفة "القدس" الصحافي محمود عليان، عند معبر قلنديا، خلال تظاهرة ضد الجدار في مناسبة أسبوع التضامن مع القدس والشعب الفلسطيني، وكان عليان قد تعرض للضرب من قبل الضابط الذي أمر باعتقاله والذي وجّه إليه الشتائم النابية، وأُطلق سراحه بعد ساعتين، كما اعتُقل خلال التظاهرة نفسها تسعة متضامنين فرنسيين.

وقال عليان عن الحادثة: "خلال تغطيتنا التظاهرة تعامل معنا أفراد حرس الحدود بعنف، وكنت أصوّر الجنود أمامي، الذين كانوا يحاولون إبعاد المتظاهرين من المعبر، وخلال ذلك قام الضابط برفسي من الخلف على ظهري بقوة، ثم استدعى خمسة من الجنود، واعتقلوني مدة ساعتين، وسحبوني بشكل عنيف، ما سبّب لي رضوضاً مختلفة في كل أنحاء جسمي. ما حدث استمرار للمضايقة المنتهجة بحق الصحافي الفلسطيني لمنعه من نقل الحقيقة، فوجودنا يشعرهم بالخوف والرهبة من أن ينكشف كل انتهاك يقومون به أمام العالم".

قطاع غزة:

سُجّلت حادثتان ملفتتان على واقع الحريات الاعلامية والثقافية في قطاع غزة خلال كانون الاول/ديسمبر، تمثلت الأولى بمنع وزارة الثقافة عرض فيلم "شيء حلو" لاعتراضها على مشهد بين شاب وفتاة، والثانية احتجاز أجهزة أمن "حماس" طاقم قناة "الجزيرة" وشعراء ومدوّنين خلال اعتصام سلمي أمام مقر "منتدى شارك الشبابي" في غزة.

- (2/12) وزارة الثقافة تمنع عرض فيلم "شيء حلو"

أبلغت وزارة الثقافة في غزة مخرج فيلم "ماشو ماتوك" أو "شيء حلو"، خليل المزين والعاملين معه، بمنع عرضه قبل عشر دقائق فقط من الموعد المقرر على شاشة سينما "الهلال الاحمر" أمام الجمهور لأول مرة في قطاع غزة. وقالت إحدى المشاركات في الفيلم الذي تبلغ مدته ثلاثين دقيقة، إنهم صُدموا لوقف عرض الفيلم، "بعد أن كانت هيئة الرقابة في وزارة الثقافة قد اطلعت عليه، وقررت أنه من غير اللائق عرضه لأنه يحوي لقطة لفتاة يعاكسها شاب في مكان عام".

- (5/12) احتجاز طاقم "الجزيرة" وشعراء ومدوّنين خلال اعتصام سلمي

احتجزت أجهزة الأمن التابعة لحكومة "حماس" مجموعة من الكتّاب والشعراء والمدوّنين، ومنعت طاقم قناة "الجزيرة العالمية" من التصوير وصادرت آلة التصوير، خلال اعتصام تضامني أمام مقر "منتدى شارك الشبابي" في غزة، لمناسبة يوم المتطوع العالمي، وتضامناً مع المنتدى الذي أغلقته قوات الأمن قبل أسبوع. وضم طاقم "الجزيرة انترناشيونال" المراسلة نيكول جونستون، والمنتج سامي زيارة، والمصور ماهر أبو قوطة والمساعد رامي مسعود، في حين أوقف الشعراء أسعد الصفطاوي ومحمد نجم ومحمود المنيراوي وفادي الشافعي، والكاتب محمد الشيخ يوسف، والمدوّنان بشار لبد ومصطفى الغول، والناشط محمد شعث، اضافة الى عدد من الشبان الذين تواجدوا في مقهى المنتدى، واطلق سراحهم جميعاً باستثناء الصفطاوي والشيخ يوسف والغول، بتهمة انهم المنظمون الرئيسيون للاعتصام.

الاردن:

انسحب الهدوء للشهر الثاني على الساحة في المملكة الاردنية الهاشمية، ولم يُسجل مراسل "سكايز" أي انتهاك على صعيد الحريات الاعلامية والثقافية فيها، وعلى أمل أن تستمر حالة الهدوء مع بداية العام الجديد، ويصار إلى إقفال كل الملفات والقضايا العالقة أمام القضاء الاردني بحق الصحافيين والكتّاب والمتعلقة بحرية الرأي والتعبير وعلى صعيد الحراك الاعلامي والثقافي في المملكة.

بيروت، 10 كانون الثاني 2011