آخر الأخبار :

مدارس مخيم نهر البارد في العام الدراسي الجديد

مدارس مخيم نهر البارد في العام الدراسي الجديد

تقرير من إعداد الإعلامية : ايمان صدقي خضر

مدارس مخيم نهر البارد في العام الدراسي الجديد : التدريس في مباني معدنية "بركسات " لا تمنع قر الشتاء ولا حر الصيف وكل مدرستين في مبنى واحد ونظام الدوامين يثقل كاهل التلاميذ - تقرير الإعلامية ايمان صدقي خضر

بدأ في 18 ايلول العام الدراسي الجديد في لبنان عامة وفي مدارس الأونروا للاجئين الفلسطينيين خاصة لكن الوضع في مدارس مخيم نهر البارد لا يشبه المدارس الأخرى !

هي 6 مدارس في ثلاثة مباني اذ أن المبنى يستقبل شيفتين أي دوامين لمدرستين في مبنى واحد يتراوح عدد الطلاب في كل مدرسة (متوسط العدد) بين الـ500 والـ600 وقد يتجاوزالـ800 في احداها ..

1 - السمخ - المنار
2 - غزة - جبل طابور
3 - نهر الاردن - البتير
والمشهد في تلك المدارس يتلخص بالنقاط التالية:
- مبان من حديد(بركسات)
- دلف ماء(نش)هذا عدا انها أفران في الصيف وبرادات الموت في الشتاء كمساكن الطلاب وأهاليهم الذين تذوقوا النكبة مرتين!)
- صوت أقدام الطلاب يحدث ضجيجا غير طبيعي مما يؤثر على العملية التعليمية في الصفوف .
- المشارب قليلة جداً جداُ اذ أن هناك 6 حنفيات لكل 500 طالب!
- 5حمامات لكل 500 طالب !
- النشاطات معدومة .
- لايوجد سوى غرفة كومبيوتر واحدة في الـ6 مدارس ولا يتعلم الطلاب فيها !..الغرفة موجودة فقط في المبنى الذي يستقبل مدرستي:نهر الاردن -البتير
- هذا العام أمّنت الأونروا مولدات كهربائية للمدارس في نهر البارد.

الأوضاع التعليمية في نهر البارد تصلح أن يكون درساُ هاما من دروس صيغ المبالغة في اللغة العربية ولطالما كانت مخيمات اللجوء في لبنان أرضية صالحة لدروس القواعد العربية خاصة أني قرأت في احدى الصحف العربية عند تجهيز المخيم بالبركسات- مساكن ومدارس - في وصفها أنها مبان حديدية ذات تجهيزات حضارية!