آخر الأخبار :

(راصد) تؤيد (حقوق) في بيانها الصادر تحت عنوان " حماية الأطفال من العنف: حقهم ... واجبنا

(راصد) تؤيد (حقوق) في بيانها الصادر تحت عنوان " حماية الأطفال من العنف: حقهم ... واجبنا "

وتطالب بتقديم مرتكبي مثل هذه الانتهاكات إلى القضاء للمحاكمة

(لا يجوز إخضاع أحد للتعذيب ولا للمعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو الحاطة بالكرامة)
(المادة الخامسة من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان)
(للطفل الحق في الحماية من جميع أشكال العنف أو الضرر أو الإساءة البدنية أو العقلية)
(المادة 19 من الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل)



تعلن الجمعية الفلسطينية لحقوق الإنسان (راصد) عن تأييدها للبيان الصادر عن الزميلة المنظمة الفلسطينية لحقوق الإنسان (حقوق) تحت عنوان:" حماية الأطفال من العنف:حقهم ...واجبنا!" والذي تناول حادثة الاعتداء بالضرب المبرح على طفل في مدرسة عين العسل الابتدائية التابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين (الأنروا) في مخيم الرشيدية جنوب لبنان.

وتستهجن (راصد) محاولة بعض الجهات لتسييس القضية التي لا تحمل أساساً أي طابع سياسي بل على العكس هي قضية إنسانية تدخل في صميم المعايير الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان وحقوق الطفل .

كما أن (راصد) رأت في بيان الزميلة (حقوق) أنها خاطبت المعنيين بلغة الحوار وحقوق الإنسان ولا يستحق الموضوع الرد عليه بالتهديد والوعيد والتسييس للمصالح الشخصية لأي جهة كانت ، وتدين (راصد) بشدة ظاهرة إغلاق المدارس في المخيمات عند كل مشكلة تقع، لإظهار قوة العضلات التي يتبعّها البعض لفرض سيطرته في المجتمعات المهمشة لحقوقها .

إن الجمعية الفلسطينية لحقوق الإنسان (راصد) ترى بأن هذه القضية يجب أن تكون واضحة أكثر أمام الرأي العام ، لذلك تعلن أنها شكلت فريق عمل مختص لمتابعة هذه القضية وستصدر تقريرها المفصل حول هذا الموضوع لتضعه بين أيدي الرأي العام ووسائل الإعلام المحلية للتحرك العاجل لوقف مثل هذه الأعمال العدائية وللحد من أعمال البلطجة وعرض العضلات وفرض القوة، لأنه لا توجد قوة فوق قوة القانون والحق، وكما نستغرب صمت بعض مؤسسات المجتمع المدني ولا سيما الحقوقية منها المطلعة على كافة التفاصيل، وندعوها للتحرر من القيود المفروضة عليهم وللتحرك لأخذ موقف علني وصريح لنجعل من حقوق الإنسان واقعاً ملموساً .

الجمعية الفلسطينية لحقوق الإنسان (راصد)
الإعلام المركزي
لبنان 28/10/2008