آخر الأخبار :

المكتب الاقليمي للجمعية الفلسطينية لحقوق الانسان(راصد) في الاراضي الفلسطينية

المكتب الاقليمي للجمعية الفلسطينية لحقوق الانسان(راصد) في الاراضي الفلسطينية

يدين العدوان الدموي من قبل قوات الاحتلال الاسرائيلى

ويستهجن صمت المجتمع الدولي

في حوالي الساعة 8:15 من صباح الاثنين الموافق 15/1/2008 اقتحم الجيش الاسرائيلى معززا بالدبابات المصفحة والطائرات المروحية المنطقة الشرقية من حي الزيتون الأمر الذي أدى إلى مصرع تسعة عشر فلسطينيا وإصابة 72 آخرين وكانت الطواقم الطبية قد عثرت على خمسة جثث بين الأشجار في منطقة التوغل وتم نقلهم إلى مستشفى الشفاء ، يذكر أن سبعة على الأقل من بين القتلى مدنيين وليس لهم علاقة بالمواجهات عرف من بينهم :-

1. عبد السلام عطية أبو لبن، "19 عاماً" طالب ثانوية عامة

2. مروان سمير يوسف عودة، "22 عاماً" مزارع

3. سعيد مصطفى حامد السموني، "50 عاماً" مزارع

4. أيمن فضل ملكة،"35 عاماً" مدني وهو تاجر سيارات كان بالقرب من سوق السيارات

إن المكتب الإقليمي للجمعية الفلسطينية لحقوق الإنسان (راصد)في الأراضي الفلسطينية يستهجن هذا العدوان الشرس وتصعيد الجيش الاسرائيلى لعدوانه على الفلسطينيين في غزة ، ويطالب دول العالم والهيئات الدولية التدخل السريع لكبح جماح هذا الخرق الفاضح لكل الأعراف والمواثيق الدولية وعلى رأسها اتفاقيات جنيف الرابعة المتعلقة بحماية المدنين وقت الحرب ووقف هدر الدم فى غزة ورفع حالة الخنق الذي يتعرض له الشعب الفلسطيني خاصة فى قطاع غزة والذي أدى إلى نكسة حالة حقوق الإنسان فى الاراضى الفلسطينية المحتلة .

إننا في المكتب الإقليمي للجمعية الفلسطينية لحقوق الإنسان(راصد) إذ نعبر عن رفضنا لحالة اللامبالاة التى تعترى موقف المجتمع الدولي اتجاه ما يحدث فى الاراضى المحتلة ، ونحذر وبشدة من الآثار التى قد تنجم عن هذا العدوان وهذا الحصار الذي يفرضه الاحتلال الاسرائيلى على الاراضى الفلسطينية ونطالب الأطراف السامية الموقعة على اتفاقية جنيف الرابعة المخصصة لحماية المدنيين أثناء الحرب، بضرورة الإسراع بالقيام بواجبها واتخاذ كل ما من شأنه ضمان احترام قوات الاحتلال الإسرائيلي لالتزاماتها بموجب الاتفاقية وتوفير الحماية الدولية للسكان المدنيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وخاصة في قطاع غزة حيث تواصل قوات الاحتلال المعاقبة الجماعية للسكان والقتل اليومي .