آخر الأخبار :

مجمل أحداث شهر 2 من عام 2007 فلسطينيو العراق ومآسيهم

بداية هذا الشهر تبدأ باعتقال الفلسطيني محمد حسين مناع يوم الخميس الموافق 1/2/2007 في نقطة تفتيش لمغاوير الداخلية في اليوسفية بينما هو عاد من عمله .

وضمن المشهد اليومي الدموي في بغداد وتحديدا بتاريخ 3/2/2007 لقي مصرعهما الفلسطينيين حسين علي عقاب ونزار أثر التفجير الكبير في منطقة الصدرية ، وفي اليوم التالي ( الأحد 4/2/2007 ) لقي علاء حسن الشلبي حتفه في منطقة الأعظمية جراء سقوط قذائف الهاون عليها .

ومن جهة أخرى قامت قوة تابعة لمغاوير الداخلية بتاريخ 4/2/2007 باعتقال كمال توفيق مصطفى من منطقة الطوبجي ليفرج عنه ليلا بعد تعرضه للضرب الشديد .

ونتيجة لتلك المضايقات والانتهاكات يغادر ( 46 فلسطيني ) بتاريخ 6/2/2007 ملتحقين بمخيم الوليد ليتجاوز عدد ( 400 فلسطيني ) .

وبالانتقال لمنطقة الدورة حيث تم اختطاف وليد خالد صادق يوم الخميس الموافق 8/2/2007 وهو موظف في الأمم المتحدة ، وكذلك وصول عائلتين فلسطينيتين من ثمانية أفراد إلى مخيم الوليد .

ومن ناحية أخرى تم فقدان المحامي إبراهيم صالح ( أبو عبدون ) من سكنة مجمع البلديات عندما خرج يوم الجمعة الموافق 9/2/2007 .

فقدان أثر الفلسطيني أيمن بهاء الدين محمد يونس المرزوقي يوم الأحد الموافق 11/2/2007 بعد خروجه لكسب قوت يومه من مجمع البلديات ، ليعثر على جثته في الطب العدلي بتاريخ 15/2/2007 .

وكما هو معتاد يخرج الفلسطيني وائل أحمد محمد عبد القادر الأسعد لكسب الرزق حيث يعمل سائق سيارة للأجرة وهو من سكنة الطوبجي فيكون على موعد مع أضخم الانفجارات في العاصمة العراقية بغداد بتاريخ 12/2/2007 في منطقة الشورجة ليلقى حتفه .

قوة كبيرة من الجيش العراقي وحفظ النظام بتاريخ 16/2/2007 يقتحمون مجمع البلديات ويعتقلون كل من : دريد سامي مرتضى ملحم وعبد الحكيم النيص ومحمد عماد عبد الباقي من غير أي مبرر مع تعرضهم للضرب والشتائم ، وفي اليوم التالي ( السبت الموافق 17/2/2007 ) تقوم نفس القوات وبمساندة أمريكية بمداهمة عمارتين في البلديات وتفتيشهما تفتيشا دقيقا والعبث بمحتوياتها واستفزاز ساكنيها .

وبتاريخ 18/2/2007 تصل دفعة جديدة من الفلسطينيين إلى مخيم الوليد الحدودي عددهم 29 شخص ليصل عددهم إلى 467 .


ضابط أمريكي يقوم بزيارة تفقدية للمكان الذي أعدم فيه صدام حسين بتاريخ 20/2/2007 فيطلق سراح محمد حسين مناع من الاستخبارات العسكرية في الكاظمية بعد عشرين يوما من اعتقاله من قبل المغاوير في منطقة اليوسفية ، وقد تعرض لأشد أنواع التعذيب .

مساء الأربعاء الموافق 21/2/2007 داهمت قوة من الحرس الوطني منزل يعود لعائلة فلسطينية في حي الخضراء وقاموا باعتقال الفلسطيني ثامر سليم عقاب ( 46 عام ) وضربه ضربا مبرحا مع الشتائم وسرقة أجهزة النقال وتكسير حاجيات المنزل .

ونتيجة لسيطرة الميليشيات على معظم المستشفيات في العاصمة العراقية بغداد يتخوف معظم الفلسطينيون من الذهاب إليها مما أدى لوفاة الفلسطيني سعيد لطفي الشلبي بتاريخ 22/2/2007 أثر نوبة قلبية ، مع أنه يعاني من مشاكل في قلبه إلا أنه تخوف من معالجة نفسه في المستشفيات .

مساء الجمعة الموافق 23/2/2007 عدة سيارات من الشرطة العراقية تقوم بإطلاق النار وبشكل عشوائي ومن غير مبرر على واجهات المجمع السكني في البلديات ، وفي نفس اليوم لقي موفق عبد الغني الحردان ( 25عام ) مصرعه على طريق بغداد - سامراء أثر انفجار عبوة ناسفة كانت تستهدف دورية أمريكية حيث يعمل سائق لنقل المسافرين .

مساء الأحد الموافق 25/2/2007 اقتحمت مجاميع من جيش المهدي مجمع الفلسطينيين في حي الصحة وقاموا بالاعتداء على الأهالي وتكسير حاجياتهم وسرقة بعض المال ، وقاموا باعتقال أنور محمد وأنور أحمد يوسف الشعبان ( 34 عام ) ليعثر على جثة الأخير في اليوم التالي مقابل حسينية الكاظمين في أبو دشير وعليها آثار تعذيب بشعة .

وبتاريخ 28/2/2007 توفي باسم أحمد درويش بنوية قلبية في مجمع البلديات مع أن حالته الصحية متدهورة منذ فترة ولم يتمكن من الذهاب إلى المستشفيات للعلاج خوفا من الميليشيات .