آخر الأخبار :

جدار الفصل العنصري: حقائق

هذا الملف عن جدار الفصل العنصري، يحتوي معطيات عامة عن الجدار، الأضرار التي تسبب بها في العديد من المناطق والقرى، أثره على التعليم، والعديد من الاحصائيات والأرقام المتعلقة بالجدار، بالاضافة إلى مجموعة من الصور والخرائط.

المصادر: الأستاذ جمال جمعة والحملة الشعبية لمقاومة جدار الفصل العنصري، وبتسليم.

معطيات عامة عن الجدار
- سيصل طول الجدار حال اكتماله 730 كم
- سينهب 46% من أراضي الضفة الغربية منها 10% ستعزل غربي الجدار من كافة محافظات الضفة ولا تشمل هذا النسبة أراضي القدس التي تشكل 4% من الضفة، وفي الأغوار سيتم عزل 28.5% من أراضيها إما حسب خطة العزل الحالية، أو في حال إقامة الجدار الشرقي. وما تبقى سيكون موزعا بين الطرق الالتفافية والمستوطنات المتبقية وسط الضفة الغربية وتبلغ نسبة الأراضي التي ستصادر لذلك 3.5%.
- يلتف الجدار في الضفة ليضم حوالي 74 مستوطنة يسكنها 367,646 مستوطن في الجهة الغربية منه، في حين يبقى إلى الشرق منه حوالي 74 مستوطنة أخرى يسكنها 56,354 مستوطن.
- سيؤدي الجدار إلى عزل 97 قرية وتجمعات سكانية في الضفة الغربية فقط، تضم 372,999 نسمة
- تصمم سلطات الاحتلال بوابات عسكرية على امتداد الجدار حوالي 73 بوابة يعمل منها 38 فقط.
- عدد البيوت المهددة بالهدم 4656 بيتا ولا يشمل الرقم محافظة نابلس ( ما تم جمعه حتى الآن)


تطوّر وتقدّم عملية الانشاء


النسبة من طول المسار الطول بالكيلومترات
اكملت اقامته 58.04% 408
البناء في اوجه 8.96% 63
لم يتم اقامته بعد 33% 232
المجموع 100% 703


تطوّر وتقدّم عملية انشاء الجدار في القدس
النسبة من طول المسار الطول بالكيلومترات
اكملت اقامته 54.94% 89
البناء في اوجه 9.88% 16
لم يتم اقامته بعد 35.19% 57
المجموع 100% 162
تم نقل المعلومات من مكتب الأمم المتحدة للشؤون الانسانية (OCHA) وهي صحيصة لشهر كانون ثاني 2007.
توضيح: المعلومات التالية تتطرق الى مدى تأثير الجدار الفاصل بعد استكامله حسب المسار الذي صادقت عليه الحكومة في يوم 30/4/2006
المناطق المحاطة بالجدار
النسبة من مساحة الضفة الغربية مساحة الارض (بالدنم)
المساحة الواقعة غربي الجدار
(يشمل شرقي القدس) 8.5% 479,881
المساحة الواقعة شرقي الجدار
والمحاطة بجدار جزئي او بجدار كامل 3.4% 191,040
المجموع 11.9% 670,921


السكان الفلسطينيين المتأثرين جراء مسار الجدار
عدد السكان عدد البلدات
القرى والبلدات الواقعة
غربي الجدار(1) 27,520 17
القرى والبلدات الواقعة شرقي الجدار
والمحاطة بجدار من 3 جهات على الأقل (2) 247,800 54
شرقي القدس 222,500 21
المجموع 497,820 92
1- ان سكان هذه القرى والبلدات ملزمون بالحصول على تصاريح من اجل العيش داخل بيوتهم. كما ويتمكنوا من الخروج من قراهم وبلداتهم فقط عن طريق بوابة الجدار. ان المعطى اعلاه لا يشمل ثلاثة قرى وبلدات فلسطينية الواقعة اليوم غربي الجدار الفاصل اذ انه حسب المسار النهائي سيصبحوا شرقي الجدار.
2- ان سكان هذه القرى والبلدات غير ملزمين بالحصول على تصاريح وغير ملزمين بالمرور عبر البوابة.

المستوطنات
عدد السكان عدد المستوطنات
المستوطنات الواقعة غربي الجدار 187,840 48
المستوطنات الواقعة شرقي الجدار 57,330 69
المستوطنات الواقعة شرقي القدس 192,918 12
المجموع 438,088 129
ملاحظات: المعطيات عن السكان صحيحة لنهاية عام 2005. مصدر المعطيات: دائرة الإحصاء المركزية، دائرة الإحصاء المركزية الفلسطينية، منظمة (OCHA): مكتب هيئة الامم المتحدة للشؤون الانسانية.

البوابات في الجدار الفاصل
اقيم في الجدار الفاصل 65 بوابة، للتنقل الى اجزاء الضفة الغربية التي عزلت عنها. فقط 38 منها صالحة لاستخدام السكان الفلسطينيين.

27 منها بوابات مفتوحة تنقسم الى قسميين:
1) معابر يومية التي يستخدمها السكان للمرور من مكان سكنهم الى مناطق اخرى في الضفة الغربية. يفتح جزء من هذه البوابات لمدة 12 ساعة متواصلة يوميا، وجزء يفتح مرتين في اليوم في ساعات محددة، وهناك معابر قليلة تفتح 24 ساعة وهي محصّنة بالجنود.
2) بوابات زراعية يومية يتم فتحها مرتين او ثلاث مرات في اليوم امام مزارعين اصحاب محاصيل الموجودة في الجانب الثاني للجدار الفاصل، والتي تستلزم عناية يومية، مثل الخضروات، الحمامات الزراعية وغيرها. يشترط مرور المزارعين بالحصول على تصاريح من الادارة المدنية. التصريح يمكّن صاحبه من المرور عبر بوابة معينة فقط.
من بين هذه البوابات 11 بوابة زراعية موسمية يتم فتحها في مواسم زراعية معينة فقط (مثل موسم الزيتون وموسم القطاف) امام المزارعين اصحاب الاراضي القائمة في الجانب الثاني للجدار الفاصل. على الاغلب يتم فتح البوابات في هذه المواسم مرتين او ثلاث مرات في اليوم في ساعات محددة. يشترط مرور المزارعين بالحصول على تصاريح من الادارة المدنية. التصريح يمكن صاحبه من المرور عبر بوابة معينة فقط.


البوابات في الجدار الفاصل حسب المناطق

المنطقة البوابات
المغلقة البوابات
الموسمية البوابات
المفتوحة المجموع
قلقيلية 9 3 12 24
سلفيت 1 0 1 2
طولكرم 6 2 8 16
بيت لحم 4 0 0 4
الخليل 1 0 0 1
طوباس 0 0 1 1
جنين 6 6 0 17
المجموع 27 11 5 65


المعابر الأنفاق الخنادق المناطق الصناعية والشوارع الاستيطانية المرتبطة بالمعازل
- سيصل عدد المعابر المرتبطة بالجدار إلى 34 معبر منها ثلاثة معابر رئيسية وهي قلنديا والقبة وزعترة، بالإضافة 9 معابر تجارية لتبادل السلع والمنتجات أما الباقي فهو مخصص للسيارات والعمال.
- يتصل بالجدار سلسة من الأنفاق تصل بين المعازل الفلسطينية الصغيرة ويبلغ عددها حوالي 48 نفق، تربط بين حوالي 22 معزل صغير، و تقع ضمن حدود المعازل الرئيسية الثلاثة.
- 1270 كم من الطرق الاستيطانية تم أو سيتم إنشاؤها لربط المستوطنات والكتل الاستيطانية بدأت سلطات الاحتلال العمل بها منذ عام 1983.
- سيتم إنشاء من 9-12 منطقة صناعية ثلاثة منها قيد الإنشاء حاليا.
- تقيم قوات الاحتلال حوالي 528 حاجزا عسكريا داخل حدود المعازل.

التعليم والجدار
- إن 3.2% من الأفراد الفلسطينيين في التجمعات التي تأثرت بالجدار قد تركوا التعليم بسبب الوضع الأمني وجدار الضم والتوسع.
- إن 25.7% من الأفراد الفلسطينيين الذين تركوا التعليم في التجمعات التي تأثرت بالجدار، قد تركوا التعليم بسبب الوضع الاقتصادي المتردي لأسرهم.
- أن 48.4% من الأسر التي لديها أفراد ملتحقون بالتعليم الأساسي أو الثانوي اتبعوا طرق بديله للوصول إلى (المدرسة) كطريقة للتأقلم مع الصعوبات التي تواجههم.

خلال المرحلة الاولى
- وصل طول الجدار في هذه المرحلة إلى 145 كم تمتد من قرية زبوبا شمال جنين وحتى قرية مسحة غربي مدينة سلفيت، طول الجدار في هذه المرحلة يشمل 20 كم من الجدار الذي أقامته سلطات الاحتلال حول القدس.
- صادر الجدار في هذه المرحلة، حوالي 3% من المساحة الإجمالية للضفة الغربية.
- عزل الجدار في هذه المرحلة حوالي 13 قرية، وتجمع عائلي فلسطيني، في كل من محافظة جنين، طولكرم وقلقيلية بتعداد سكاني يقدر ب 9930 نسمة، حيث أصبح سكان هذه القرى محصورين بين الجدار والخط الأخضر.
الوسط ( سلفيت ورام الله)
- سوف تخسر محافظة سلفيت حوالي 70% من أراضيها خلف الجدار.
- يحاصر إصبع عمانويل حوالي 14 قرية (28,470 نسمة)، وذلك من ثلاث اتجاهات ويترك لهم مسارا واحدا من الجانب الشرقي للجدار.
- يحاصر إصبع ارئيل قرى، دير بلوط، رافات والزاوية (12,500 نسمة) من جميع الاتجاهات بحيث تكون داخل معزل منفصل.
- يعمل جدار الفصل العنصري في محافظة رام الله، على تدمير وعزل أكثر من 37,230 دونم من أراضي المحافظة، ويضمها والمستوطنات القائمة في المنطقة إلى الغرب منه.
- سيعزل الجدار 5 قرى فلسطينية تضم 12,000 نسمة في رام الله.
المعزل الجنوبي
- سيعزل الجدار حوالي 71,000 دونم، من أراضي محافظة بيت لحم أي ما يعادل 2.5 % من مساحة الضفة الغربية.
- يعزل الجدار 6 قرى في الريف الغربي وقرية النعمان وحي فلسطيني عند القبة.
- يعزل الجدار مسجد بلال بن رباح عن مدينة بيت لحم حيث صادرت سلطات الاحتلال حوالي 36 دونما من أراضي المدينة بهدف إقامة جدار إسمنتي بارتفاع 9 أمتار وبطول 1.75 كيلومترا بالإضافة إلى طريق مغلق لاستعمال المتدينين اليهود مما أدى إلى عزل وتدمير هذه المنطقة الحيوية بالكامل والتي تشكل المدخل الرئيسي للمدينة من جهة القدس.
الخليل
- يعزل الجدار حوالي 18,000 دونم من محافظة الخليل يُستعمل معظمها مراعي للأغنام والماشية مما يهدد الثروة الحيوانية فيها.
- يعزل الجدار حوالي 20 تجمع سكاني يضم حوالي 3,000 نسمة يسكنون في الجهة الجنوبية الشرقية من المحافظة (المسافر) حيث وضعتهم ضمن جدار مزدوج يقع الأول في الجهة الجنوبية الشرقية بمحاذاة الخط الأخضر والآخر إلى الشمال الشرقي من هذه التجمعات بمحاذاة الشارع الاستيطاني الممتد من الشارع الاستيطاني 60 على الحدود مع بير السبع وحتى مستوطنة كرمئيل.
القدس
- ستخسر القدس عند اكتمال المخطط حوالي 90% من أراضيها أي ما يعادل 4% من مساحة الضفة الغربية.
- يعمل الجدار على تقطيع أوصال التجمعات العربية حول القدس 25 قرية يسكنها 228,200 نسمة، يحولها الجدار إلى خمسة جيوب محاطة بالجدران والطرق الاستيطانية والمستوطنات.
- يعزل الجدار حوالي 120,000 نسمة من حاملي الهوية المقدسية عن مدينة القدس وحوالي 240 ألف مقدسي عن الضفة الغربية.
- ويتعرج داخل التجمعات العربية بحيث يفتتها ويجزأها من خلال سلسلة من الجداران يصل طولها حوالي 181 كم ويعزلها بالكامل عن باقي الضفة الغربية.
غور الأردن

- يعزل الجدار حال إقامته، أو كما هو معلن حسب خطة العزل الحالية حوالي 28.5% من مساحة الضفة الغربية.
- يمتد الجدار المنجز حاليا من نهر الأردن شرقا، وحتى قرية المطلة غرب محافظة جنين، و يعزل حوالي 4,000 دونم من أراضي قرية بردلة، بالإضافة إلى 1,000 دونم أخرى تقع على طول الجدار تعتبرها قوات الاحتلال منطقة آمنة وتمنع أحدا من الوصول إليها. كما انه لا توجد أية بوابات أو ممرات تتيح للفلسطينيين دخول أراضيهم المعزولة واستغلالها.
- تم عزل حوالي 24 تجمع سكاني بتعداد سكاني يصل إلى 52,000 نسمة، عن امتدادهم الاجتماعي والاقتصادي في الضفة الغربية، وحوالي 200 ألف نسمة، من المالكين وأصحاب الحقوق في الجبال الغربية منه تم عزلهم عن أراضيهم في الأغوار.
الضفة الغربية

- سيؤدي الجدار إلى عزل 97 قرية وتجمعات سكانية في الضفة الغربية فقط، تضم 372,999 نسمة، تعزل في طريقة من ثلاث حسب الآتي:
الصنف الاول: قرى معزولة بين جداران ومستوطنات وطرق التفافية
الصنف الأغلب والأهم لأنه يضم ما مجموعه 56 موقع موزعة ما بين مدن، قرى وضواحي تقع في الجهة الشرقية من الجدار أي داخل حدود الضفة، يسكنها حوالي 361,679 نسمة. وفي مثل هذه القرى يترك الاحتلال عادة مخرجاً واحداً، يسهل التحكم به واغلاقه أية ساعة وبسهولة ولأية ذريعة.
مثال: قرية بيرنبالا
أمست قرية بيرنبالا بفعل الجدار مع جاراتها الجيب وبيت حانينا والجديرة جيباً معزولاً عن باقي المناطق الفلسطينية والعالم، بمجموع سكانهم البالغ 17 ألف نسمة. فهذه القرى يحيطها الجدار من ثلاث جهات، بينما تتكفل المنطقة الصناعية في عتروت باغلاقها من الجهة الرابعة، الشرق.
كانت بيرنبالا مركزاً اقتصادياً، يربط الضفة الغربية بالقدس، لكن اقتصادها حالياً دمر بفعل نقاط التفتيش والحواجز وسحبت جميع الاستثمارات تقريباً بفعل الجدار. حتى ضمن سكانها، كان هناك ألفي نسمة ممن يحملون الهوية المقدسية أما الآن فمجموع هؤلاء هو مئتي نسمة فقط.

الصنف الثاني: قرى معزولة بين الجدار والخط الأخضر؛ 8 قرى مجموع سكانها 5015 نسمة
تربط هذه القرى بالعالم بوابات خاصة يتحكم بها الجيش الاسرائيلي، ولا تفتح إلا صباحا ومساء، كما أنه لا يسمح بعبورها إلا لمن يحمل تصريحاً خاصاً من الجيش الاسرائيلي، بمن في هذا الأطباء والزوار والأساتذة والعمال.
مثال: جنوبي قلقيلية
قبل بناء الجدار، كانت هذه المنطقة صلة الوصل بين الضفة الغربية والأراضي المحتلة عام 48 (تحت السيطرة الإسرائيلية). وهذه المنطقة هي منطقة زراعية، عدد سكانها 1700 نسمة، يعمل 80% منهم بالزراعة، ويملكون ما مجموعه 6000 دنم من الأراضي. وأدى الجدار إلى جرف 5000 دنم من الأراضي، بالاضافة إلى 3 آبار ارتوازية تستخدم للري، وعزل 10 خيم زراعية. كما أنه وبسبب بناء الجدار، تم هدم عشرة منازل وثلاثة منشآت زراعية.

الصنف الثالث: قرى معزولة ومهددة بالترحيل؛ 14 قرية مجموع سكانها 6305 نسمة
هذه القرى مهددة بالترحيل لأنها محاطة من جميع الجهات بالجدار (أو الخط الأخضر) أو محاطة بأي منهما من بعض الجهات ومن الجهات الأخرى محاطة بالمستوطنات. وفي هذه القرى تمنع كافة أعمال الزراعة أو البناء بدون تصريحات خاصة من جيش الاحتلال. كما أن هذه القرى يصنفها الاحتلال على أنها (أراض للدولة) أو تابعة للمنطقة C حسب اتفاقية أوسلو، وبالتالي لا يعترف بها ويعتبر كل من عليها وما عليها مخالفاً، كما أنه قد تم اصدار قرارات هدم لكافة الأبنية التي بنيت بعد ال1967 فيها.
مثال: الطواني
احدى التجمعات - الضواحي الفلسطينية جنوبي الخليل، والتي يقارب عددها العشرين. عزلت هذه القرية بين الجدار وطريق المستوطنين. سكانها ممنوعون من بناء المنازل أو التصرف في الأراضي الزراعية.
حالياً هناك أكثر من 30 قرار هدم بحق المنازل والمنشآت الزراعية في الطواني. وقد أجبر أكثر من 4,000 مواطن على مغادرة المنطقة واللجوء إلى اماكن أخرى.